تحذير عاجل من الخارجية الروسية لمواطنيها بشأن السفر للشرق الأوسط

وجهت وزارة الخارجية الروسية توصية شديدة للمواطنين الروس بالامتناع عن السفر إلى منطقة الشرق الأوسط، وخاصة إسرائيل ولبنان والأراضي الفلسطينية إلا في حالات الضرورة القصوى.

وقالت متحدثة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا: “الوضع متوتر في منطقة الشرق الأوسط في ظل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، والوضع على الخط الأزرق بين لبنان وإسرائيل لا يزال مضطربا”.

الامتناع عن السفر إلى المنطقة

وأضافت: “نوصي المواطنين الروس بإلحاح بالامتناع عن السفر إلى المنطقة، وخاصة إلى إسرائيل ولبنان والأراضي الفلسطينية إلا في حالات الضرورة القصوى”، مشيرة إلى أن الوضع في الأردن مستقر.

ويتصاعد التوتر في الشرق الأوسط حيث استهدف الطيران الإسرائيلي مؤخرا مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق ما أسفر عن دمار كبير فيها وفي المباني المجاورة ومقتل من كانوا بالمبنى، وبينهم العميدان في الحرس الثوري محمد رضا زاهدي ومحمد هادي حاجي رحيمي، و5 ضباط مرافقين.

إيران تهدد إسرائيل

ونشر حساب المرشد الإيراني على منصة “إكس” تهديدا لإسرائيل باللغة العبرية بخصوص استهدافها للسفارة الإيرانية في دمشق.

وأكد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي أن “هذه الجريمة الجبانة لن تبقى من دون رد”.

 إسرائيل ليست خائفة من رد إيران

من جهته شدد وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس، أن إسرائيل ليست خائفة من رد إيران.

كما تشهد الحدود بين لبنان وإسرائيل منذ الثامن من أكتوبر، اشتباكات متقطعة بين حزب الله اللبناني والقوات الإسرائيلية منذ اندلاع الحرب في غزة، وسط تزايد المخاوف من توسع نطاق الحرب في المنطقة.

وقف الأعمال العدائية

حيث ناشدت الأمم المتحدة وقوات اليونيفيل العاملة في لبنان كل الأطراف وقف الأعمال العدائية بإطار القرار 1701 بالتزامن مع إعلان الجيش الإسرائيلي إنهاء مرحلة من الاستعدادات لاحتمال شن عملية عسكرية على حدود لبنان.

اجتماع جديد لمجلس الأمن يوم الجمعة

طلبت روسيا عقد اجتماع جديد لمجلس الأمن يوم الجمعة بشأن موضوع إمدادات الأسلحة الغربية إلى كييف.

ووفقا لنائب المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة دميتري بوليانسكي  الذي قال إن روسيا طلبت عقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي في 12 أبريل بشأن موضوع إمدادات الأسلحة الغربية إلى كييف.

وتابع بوليانسكي إلى أن نهاية الأسبوع الحالي في مجلس الأمن ستكون مرة أخرى أوكرانية، وفي الساعة 10:00 (17.00 بتوقيت موسكو) الخميس 11 أبريل، طلب الغربيون اجتماعهم التقليدي بشأن الوضع الإنساني في أوكرانيا.

واستكمل بوليانسكي: “مرة أخرى، من أجل عدم كسر التقاليد وعدم السماح للغربيين بنشر رواياتهم بحرية، طلبنا عقد اجتماع منفصل حول توريد الأسلحة الغربية لنظام كييف في الساعة 10.00 (17.00 بتوقيت موسكو) في 12 أبريل”.

هذا وقال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا يوم أمس، إن الرعاة الغربيين لنظام كييف يتحملون مسؤولية تصرفات أوكرانيا المتهورة، وعلى المجتمع الدولي إدانة هجمات محطة زابوروجيه.