بعد خسارته للإنتخابات البرلمانية| رئيس وزراء كوريا الجنوبية يتقدم باستقالته

قدم رئيس الوزراء الكوري الجنوبي هان داك سو وعدد من المسؤولين الكبار الآخرين استقالتهم للرئيس يون سوك يول اليوم بعد الهزيمة الثقيلة التي مني بها الحزب الحاكم في انتخابات برلمانية.

وذكرت وكالة /يونهاب/ للأنباء أن الرئيس الكوري تعهد بإصلاح شؤون الدولة لتعكس إرادة الشعب بعد الهزيمة الساحقة لحزب سلطة الشعب الحاكم في الانتخابات البرلمانية التي جرت أمس الأربعاء.

أقبل بكل تواضع إرادة الشعب

ونقل لي كون-سوب، كبير المساعدين الرئاسيين في مؤتمر صحفي عن الرئيس قوله “سأقبل بكل تواضع إرادة الشعب التي تم التعبير عنها في الانتخابات البرلمانية، وسأسعى جاهدا لإصلاح الإدارة وبذل قصارى جهدي لتحقيق الاستقرار في الاقتصاد وتعزيز سبل عيش الشعب”.

وبدوره ، ذكر رئيس الوزراء الكوري الجنوبي هان داك سو ان الحكومة ستعزز التعاون مع الأعضاء الجدد في الجمعية الوطنية التي من المقرر أن تبدأ فترة ولايتها لمدة 4 سنوات الشهر المقبل.

وأضاف: “سننخرط في مزيد من الحوار وسنعمق التعاون مع الجمعية الوطنية الثانية والعشرين التي سيتم تشكيلها حديثا، وسنعكس رأي الشعب كشركاء في إدارة شؤون الدولة”.

فوز الحزب الديمقراطي المعارض بالانتخابات

وفاز الحزب الديمقراطي المعارض الرئيسي بـ 161 مقعدا من أصل 265 مقعدا تم التنافس عليها بشكل مباشر، في حين حصل حزب سلطة الشعب الحاكم على 90 مقعدا فقط، وحصل الحزب الديمقراطي والحزب التابع له على ما مجموعه 175 مقعدا، وفاز حزب سلطة الشعب والحزب التابع له بـ 108 مقاعد في الجمعية الوطنية المكونة من 300 مقعد.

إطلاق ثاني قمر صناعي لها للتجسس العسكري إلى الفضاء

وفي وقت سابق قامت كوريا الجنوبية، اليوم، بإطلاق ثاني قمر صناعي لها للتجسس العسكري إلى الفضاء.

وقالت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية إن القمر أطلق من مركز كيندي للفضاء، الواقع في جزيرة ميريت بولاية فلوريدا الأمريكية على متن صاروخ فالكون 9 التابع لشركة سبيس إكس.

وأضافت أنها ستتحقق مما إذا كان القمر الصناعي يعمل بشكل طبيعي من خلال الاتصال بالمحطات الأرضية الخارجية.

وهذا هو القمر الصناعي العسكري الثاني الذي تطلقه كوريا الجنوبية في إطار خطة للحصول على خمسة أقمار صناعية للتجسس بحلول عام 2025 ، لتحسين مراقبة كوريا الشمالية.

وتم تزويد القمر الصناعي بأجهزة استشعار رادارية ذات فتحة تركيبية قادرة على جمع البيانات بغض النظر عن الطقس، باستخدام أنظمة الاستشعار عن بعد، وسيتم تجهيز الأقمار الصناعية الثلاثة الأخرى أيضا بأجهزة استشعار رادارية ذات فتحة تركيبية.

وأطلقت كوريا الجنوبية أول قمر صناعي للتجسس العسكري، في ديسمبر الماضي، وهو مزود بمستشعر كهروضوئي بالأشعة تحت الحمراء يمكنه التقاط صور مفصلة لسطح الأرض.

وتأتي عمليات الإطلاق المتتالية للأقمار الصناعية للاستطلاع وسط سباق مع كوريا الشمالية على امتلاك قدرات عسكرية في الفضاء.

وبعد محاولتين انتهتا بتحطم صاروخين، قالت كوريا الشمالية في نوفمبر الماضي إنها استخدمت مركبة الإطلاق شوليما-1 الخاصة بها لوضع القمر الاصطناعي للاستطلاع مالليجيونج -1 في مداره.

وتعهدت كوريا الشمالية في السابق بإطلاق ثلاثة أقمار صناعية جديدة للتجسس في عام 2024.