النائب أيمن محسب يدعو المجتمع الدولي للتحلي بالحد الأدنى من الإنسانية والتحرك لوقف الحرب على غزة

أكد الدكتور أيمن محسب، وكيل لجنة الشؤون العربية بمجلس النواب، أن حادث مقتل سبعة من عمال الإغاثة في غزة، بينهم بريطانيان و3 أستراليين وبولندي واحد، داخل قطاع غزة، في استهداف إسرائيلي لسيارتهم، أظهر ازدواجية  دول الغرب في التعامل مع حرب الإبادة التي يمارسها جيش الاحتلال ضد سكان قطاع غزة، مشيرا إلى أن العالم الغربي انتفض من أجل مقتل 7 أوروبيين في الوقت الذي يباد فيه شعب بأكمله ويمارس ضده أبشع الجرائم، لكن لم نجد هذه الدول تحرك ساكنا من أجل وقف هذه الجرائم.

النائب أيمن محسب: اسرائيل استهدفت ما يقدر بـ 196 شخص من عمال الإغاثة الدوليين والأمميين

وقال “محسب”، في بيان صحفي له رصده تحيا مصر،  إننا ندين  بأشد عبارات الإدانة ما تقوم به إسرائيل من مجازر سواء كانت ضد المدنيين الفلسطينيين، أو فرق الإغاثة الدولية التي تقوم بدور إنساني مهم في ظل ما يعانيه القطاع من أوضاع إنسانية بالغة التدهور، وما يواجه السكان من شبح مجاعة حقيقية، لكن يبدو أن الموت ليس كله سواء، مشيرا إلى أن إسرائيل استهدفت منذ السابع من أكتوبر ما يقدر بـ 196 شخص من عمال الإغاثة الدوليين والأمميين، إلا أن هذا الحادث حظي بزخم كبير كون القتلى يحملون جنسيات دول حليفة لإسرائيل وتدعمها في حربها على القطاع.

النائب أيمن محسب يدعو المجتمع الدولي للتحلي بالحد الأدنى من الإنسانية والتحرك لوقف الحرب على غزة

وطالب عضو مجلس النواب، المجتمع الدولي أن يتحلى بالحد الأدنى من الإنسانية، وأن يتحرك لإنهاء المجازر الإسرائيلية التي راح ضحيتها حتى الآن ما يزيد عن 33 ألف فلسطيني، أغلبهم من المدنيين لاسيما النساء والأطفال، ومحاولة تخفيف معاناة الشعب الفلسطيني في غزة من خلال توسيع نطاق المساعدات الإنسانية ، بالإضافة إلى توقيع عقوبات اقتصادية على إسرائيل لعدم تنفيذها قرار مجلس الأمن بشأن وقف إطلاق النار خلال شهر رمضان وهو ما لم يحدث حيث ضربت إسرائيل كعادتها بالقرارات الأممية عرض الحائط.

وقد شن جنواد الاحتلال الاسرائلي غارة على عمال في المطبخ المركزي العالمي، وقتل خلالها عمال يحملون جنسيات دول أستراليا وكندا وبولندا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة بالإضافة إلى زميلهم الفلسطيني الذي يحمل جنسية مزدوجة.

وكانت قد تعرضت قافلة المساعدات للقصف أثناء مغادرتها مستودع دير البلح، “حيث قام الفريق بتفريغ أكثر من 100 طن من المساعدات الغذائية الإنسانية التي تم جلبها إلى غزة عبر الطريق البحري”.