المصريون رفضزا طمس هويتهم الإسلامية الصوفية.. ومنهجنا “الكتاب والسنة”

قال الدكتور عبد الهادي القصبي، شيخ مشايخ الطرق الصوفية، إن “التصوف” يعكس طبيعة الإسلام الحقيقية، بعيدًا عن التطرف والتشدد.

القصبي: الجماعات المتطرفة حاولوا فرض التشدد

وأضاف “القصبي”، خلال استضافته بأولى حلقات برنامج “مملكة الدراويش.. الطريق إلى الله”، المذاع على قناة الحياة، تقديم الإعلامية قصواء الخلالي، أن الجماعات المتطرفة حاولوا فرض التشدد على المصريين وتصوفهم، ولذلك رفضهم الشعب المصري.

وأشار د.عبد الهادي القصبي، إلى أن الصوفية تعلموا حب الوطن من نبينا محمد، الذي قال عن مكة إنها أحب البلاد له، والعمل الوطنى أساس فى التصوف، ولابد منه حفاظًا على الدولة.

القصبي: المصريون رفضوا محاولة طمس هويتهم 

وقال شيخ مشايخ الطرق الصوفية، د.عبد الهادي القصبي، إن رفض المصريون محاولة طمس هويتهم “الإسلامية الصوفية المصرية”، ولذلك ينزعج منهم المتطرفون، موضحًا أن “المصريون” أصبح لديهم مناعة من الفتنة، والتشدد والتقسيم، والخداع، ولذلك يصمدون الآن، ويواجهون الأحداث بصلابة ووعي.

وأردف د.عبد الهادي القصبي: تجديد “الخطاب الدينى” هو العودة للكتاب والسنة، وتنقيته من مخططات المتطرفين ومغالطاتهم، واستخدام الدين في قضاياهم، والتشدد، والعنف.

واختتم د. عبد الهادي القصبي: “الدرويش” هو “الصوفي” الذى يتمسك بالكتاب والسنة، ولكن حدث تشويه متعمد للمفاهيم”.

مملكة الدراويش.. الطريق إلى الله

وتستضيف الإعلامية “قصواء الخلالي” في البرنامج كبار رموز وعلماء وقادة الفكر الإسلامي من مختلف محافظات جمهورية مصر العربية، وذلك على مدار الحلقات التي ستعرض يوميا وحتى نهاية شهر رمضان الكريم.

كما تشهد الحلقات أيضا مشاركة لكبار المنشدين والمبتهلين والمداحين بأنشودات المدح للنبي محمد صلى الله وعليه وسلم، بجانب وثائقيات لمساجد آل البيت في مصر وتاريخها ومعالمها، وأشهر الأضرحة والمقامات.

كما تتوقف أيضا الإعلامية قصواء الخلالي، أمام أهم ما ورد في المراجع الشهيرة للتصوف،  وفي مقدمتها “الرسالة القشيرية” للإمام  أبو القاسم القشيري، على مدار الحلقات المتتالية وذلك في الأبواب المختلفة التي تدعم الفكر الصوفي وأعمال الصوفية كفكر وسطي مستند من القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة، وذلك ضمن مشروع صناعة الوعي، ومواجهة الإرهاب، الذي تتبناه وتنفذه الدولة المصرية.