المجاعة باتت وشيكة.. عضو بـ«النواب» لـ تحيا مصر عن مساعدات معبر رفح: ليست كافية لأهالي غزة

ثمنت النائبة جيهان البيومي، عضو مجلس النواب، مساندة مصر قيادة وشعبا للأشقاء في فلسطين، وسعيها المكثف لوقف إطلاق النار بالقطاع، ودعم الحصول على الحقوق الفلسطينية المشروعة في الدولة المستقلة، كذلك الجهود المصرية المبذولة من أجل توصيل المساعدات الإنسانية إلى أهالي قطاع غزة، سواء كان ذلك برا عبر معبر رفح أو من خلال الانزال الجوي للمساعدات. 

النائبة جيهان البيومي: قطاع غزة يعاني من أوضاع إنسانية بالغة التدهور

وأشارت عضو مجلس النواب، في تصريح خاص لـ تحيا مصر، أن قطاع غزة يعاني من أوضاع إنسانية بالغة التدهور تتطلب تحرك دولي واسع ومكثف من أجل إنهاء هذه المعاناة.

النائبة جيهان البيومي: المجاعة باتت وشيكة في شمال القطاع

وأكدت عضو مجلس النواب، أن المجاعة باتت وشيكة في شمال القطاع إذا لم تجرى زيادة حجم المساعدات، لذلك يجب البحث عن طرق أسهل وأسرع وأكثر أمانًا لإيصال المساعدات جوًا وبحرًا، والضغط على دولة الاحتلال من أجل تخفيف حصارها على القطاع والذي بدأ منذ أكتوبر الماضي، مؤكده أن إسرائيل نجحت في جعل القطاع منطقة غير قابلة للحياة بعد تدمير البنية التحتية بشكل كامل.

وتابعت: على الرغم من الجهود المبذولة من مصر ودول المنطقة من أجل إنزال المساعدات الانسانية  جوا إلا أنها غير قادرة على سد احتياجات المواطنين من الغذاء في كامل القطاع، الأمر الذي أصبح يهدد حياة أكثر من 2 مليون مواطن فلسطيني بالموت جوعا وعطشا.

وقالت البيومي: “للأسف الشديد فإن صمت وتخاذل المجتمع الدولي كان سبباً في استمرار حرب الإبادة وسياسات التجويع التي تقوم بها حكومة الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين في قطاع غزة”. 

وأكدت أن مافعلته حكومة الاحتلال داخل مجمع الشفاء الطبي بقطاع غزة ليست المرة الأولى التي يشهد فيها العالم الواقع المرير من انتهاك الكيان الصهيوني بشكل صارخ لجميع القوانين والأنظمة الدولية، وهجومه على المستشفيات وقتل أو إصابة أو أسر الطاقم الطبي والمرضى والجرحى، وانتهاكه أبسط مبادئ الإنسانية وحقوق الإنسان الدولي

النائبة جيهان البيومي: مصر لن تسمح بإبادة وتجويع الفلسطينيين في القطاع

وأوضحت، أن مصر لن تسمح بإبادة وتجويع الفلسطينيين في القطاع، وستواصل دورها التاريخي والمحوري إقليمياً ودولياً حتى يتحقق حلم الفلسطينيين في إقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لكامل الأراضي الفلسطينية المحتلة.