المتصوف يصل للزهد فلا يفرح بموجود من الدنيا ولا يتأسف على مفقود منها

قالت الإعلامية قصواء الخلالي أن الإمام “القشيري” ذكر في مرجعه الشهير “الرسالة القشيرية”، أن المتصوّف” يصل إلى مقام “الزهد”، حين يدرك أن “الزهد” في الحرام “واجب”، وفي الحلال “فضيلة”، فلا يفرح بموجود من الدنيا، ولا يتأسف على مفقود منها.

قصواء الخلالي بمملكة الدراويش:المتصوف يصل للزهد فلا يفرح بموجود من الدنيا ولا يتأسف على مفقود منها

وأضافت ميتشهدة بجانب من مرجع الإمام القشيري ” الرسالة القشيرية للإمام” عن الزهد، قائلة: “اختلف الناس في الزهد فمنهم من قال الزهد في الحرام لأن الحلال مباح من قبل الله سبحانه وتعالي.. كما قال الزهد في الحرام واجب والزهد في الحلال فضيلة ثم قال إن الزاهد لا يفرح بموجود من الدنيا ولا يتأسف على مفقود منها وقال ايضا انه عزوف النفس عن الدنيا بلا تكلف.

زيارة الأضرحة

وقالت ان البعض يستنكر على المصريين زيارة الاضرحة والعلاقة الوطية التي تربط المصريين بال البيت وزيارتهم ، وهذه التساؤلات سيكون لها الكثير من الوقفات من اجل الفهم.

مملكة الدراويش

وتعرض شركة “المتحدة” للخدمات الإعلامية، في رمضان، حلقات  برنامج “مملكة الدراويش” ويستهدف تسليط الضوء على الفكر الإسلامي الوسطي، والصوفي الروحاني، في مصر وتطوره على مدار الفترات الماضية، وطبيعة الاعتدال الديني المصري التاريخي، ومواجهة التطرف الديني، والهجوم على الوسطية من تيارات الإرهاب الفكري.

وتستضيف الإعلامية “قصواء الخلالي” مقدمة البرنامج، كبار رموز وعلماء وقادة الفكر الإسلامي من مختلف محافظات جمهورية مصر العربية، وذلك على مدار الحلقات التي ستعرض يوميا وحتى نهاية شهر رمضان الكريم.

كما تشهد الحلقات أيضا مشاركة لكبار المنشدين والمبتهلين والمداحين بأنشودات المدح للنبي محمد صلى الله وعليه وسلم، بجانب وثائقيات لمساجد آل البيت في مصر وتاريخها ومعالمها، وأشهر الأضرحة والمقامات.