القمة المصرية الأوروبية تدشن مرحلة جديدة من العلاقات المتميزة بين الجانبين

أكد النائب أحمد الخشن، عضو مجلس النواب، على أهمية القمة المصرية الأوروبية اليوم، قائلا: نقلة استراتيجية حقيقية في العلاقة بين مصر والاتحاد الاوروبي، علاوة على إنها  تستهدف وضع اللمسات النهائية على الاتفاق التمويلي الجديد، وهو بمثابة تدشين لمرحلة جديدة من الشراكة الاستراتيجية بين الجانبين.

أحمد الخشن: القمة المصرية الأوروبية تدشن مرحلة جديدة من العلاقات المتميزة بين الجانبين 

ولفت الخشن، في تصريح صحفي له اليوم رصده موقع   تحيا مصر، أن الاتفاق التمويلي الجديد بين مصر والاتحاد الأوروبي، سيكون شهادة ثقة جديدة في مسار الاقتصاد المصري ورسالة طمأنة وتحفيز لأصحاب الاستثمارات الأجنبية في استقرار ونمو السوق المصري، مشيرا إلى العلاقات المصرية الأوروبية طويلة الأمد والتي يحكمها التعاون المشترك في الكثير من المجالات الاقتصادية والتجارية المهمة.

 القمة المصرية الأوروبية

وأشار عضو مجلس النواب، أن القمة المصرية الأوروبية، هى للتباحث بشأن تطوير العلاقات بين مصر والاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء في مختلف المجالات، وعلى رأسها العلاقات السياسية، ومكافحة الإرهاب، والتعاون الاقتصادي، وملفات الطاقة والصناعة والتكنولوجيا والتعليم والهجرة، ورسم خطط المستقبل بين الجانبين، بالاضافة إلى مناقشة الأوضاع الإقليمية وخاصة الحرب في قطاع غزة، وكيفية استعادة الأمن والاستقرار في الإقليم، وتجنب تداعيات التوترات الجارية على السِلم الدولي.، وهى قضايا ملحة وشائكة.

أحمد الخشن: سياسة مصر الخارجية تحظى بالتقدير الشديد عالميا من مختلف القادة

واختتم النائب احمد الخشن، بالاشارة إلى قوة العلاقات بين مصر والاتحاد الأوروبي، والتي تشهد تعاونًا متزايدًا في قطاع الطاقة وغيرها، كما أن هذه الشراكة الاستراتيجية سيكون لها تاثيرها الايجابي على العلاقات الوثيقة بين البلدين، لافتا أن سياسة مصر الخارجية تحظى بالتقدير الشديد عالميا من مختلف القادة.

وكان قد صرح المستشار د. أحمد فهمي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية أن القاهرة تستضيف اليوم الأحد ١٧ مارس ٢٠٢٤ قمة مصرية أوروبية، ستشهد ترفيع العلاقات بين مصر والاتحاد الأوروبي إلى مستوى “الشراكة الاستراتيجية والشاملة”، بهدف تحقيق نقلة نوعية في التعاون والتنسيق بين الجانبين، من أجل تحقيق المصالح المُشتركة.

وأوضح المتحدث الرسمي أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، سيستقبل بقصر الاتحادية، كل من رئيسة مفوضية الاتحاد الأوروبي، ورئيس وزراء بلجيكا الرئيس الحالي للاتحاد الأوروبي، ورؤساء دول وحكومات قبرص وإيطاليا واليونان والنمسا.