الفلسطينييين في غزة يعيشون في كابوس لا ينتهي..ونقدر التعاون المصرى لدعم الشعب الفلسطينى

أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، على ضرورة وقف الحرب في غزة، مشدداً على أن المجاعة تحاصر الفلسطينيين في قطاع غزة خلال شهر رمضان، وجاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم أمام معبر رفح. 

جوتيريش: الفلسطينييين في غزة يعيشون في كابوس لا ينتهي

وقال الأمين العام للأمم المتحدة خلال كلمة له رصدها موقع تحيا مصر:” لا يوجد تبرير هجمات حماس السابع من أكتوبر.. ولا يوجد لتبرير العقاب الجماعي للشعب الفلسطيني الآن أكثر من اي وقت مضى نطالب بوقف إطلاق النار.. الفلسطينييين في غزة الأطفال والنساء والرجال يعيشون في كابوس لا ينتهي.. بيوت تدمر و أجيال بأكمله تقضي عليها والمجاعة تحاصر شعب بأكمله”

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش من أمام معبر رفح

جوتيريش:نرى قهر الشعب الفلسطيني في غزة من أمام معبر رفح.. وحان الوقت لإلتزام إسرائيل بالقانون الإنساني والقيم الرمضانية

وأضاف جوتيريش:” والمساعدات الإنسانية لا تزال معلقة.. الصيام في شهر رمضان عديد الناس في قطاع غزة لن يتمكنوا من الإفطار.. هنا من هذا المعبر نرى قهر الشعب الفلسطيني نرى المساعدات الواقفة على هذا الجانب.. هذا أمر مروع.. اي شيء أكثر من هذا سيؤدي إلى تدهور الأوضاع في غزة وكل شعوب المنطقة”. 

جوتيريش: نقدر التعاون المصري لدعم شعب الفلسطيني في غزة 

وتابع قائلاً:” هذا الوقت الالتزام دولة إسرائيل بالقانون إلانساني والقيم الرمضانية.. وندعو إلى إخلاء سراح كل أسرى.. ونتطلع الاستمرار العمل مع مصر ونقدر عمق التعاون المصري ودعم شعب غزة.. شعب غزة لست وحدكم كلنا نشاهد حجم المعاناة وراينا ما يكفي من معاناتكم.. يجب إدخال المساعدات الإنسانية إلى غزة.. يجب الا نستسلم وبذل قصاري جهدنا لمساعدة شعب غزة. 

وتأتي هذه الزيارة التي يقوم بها المسؤول الأممي ضمن جولة سابقة قام بها إلى مصر بهدف التأكيد على ضرورة وقف فوري وعاجل لإطلاق النار في قطاع غزة، والتحذير المتكرر من التداعيات الكارثية الناجمة عن العملية العسكرية الإسرائيلية الغاشمة على سكان غزة للشهر السادس على التوالي والتي أدت إلى مقتل أكثر من 31 ألف شخص وإصابة الآلاف وأخرين لا يزالون تحت الأنقاض. 

جوتيريش يصل إلى مصر لتجديد الدعوة لوقف الحرب في غزة 

كما تأتي زيارة جوتيريش، في الوقت الذي تواصل فيه حكومة بنيامين نتنياهو تهديداتها بشن عملية عسكرية في مدينة رفح الفلسطينية التي تأوي أكثر من مليون فلسطيني نازح من مناطق الحرب في غزة، وسط تحذيرات دولية ومن قبل واشنطن أيضاً الداعم الرئيسي لإسرائيل من خطورة شن عملية عسكرية في رفح. 

وكان جوتيريش أعرب بوقت سابق عن صدمته لاستمرار الحرب في غزة خلال رمضان، داعيا إلى “إسكات الأسلحة والإفراج عن الرهائن المحتجزين لدى حماس بمناسبة شهر الصوم لدى المسلمين”.