العمل فى شركة مديرها شاذ جنسيا مثل تجارة الخمر والمخدرات

رد الدكتور علي جمعة، مفتي الديار المصرية السابق، على سؤال سيدة حول حكم العمل في شركة مديرها شاذ جنسيا بحجة أن هذه فرصة كبيرة لجنى  المال؟.

حكم العمل في شركة مديرها شاذ جنسيا

وقال الدكتور علي جمعة، مفتي الديار المصرية السابق، خلال حلقة برنامج “نور الدين”، المذاع على قنوات الشركة المتحدة، رصده تحيا مصر اليوم الاربعاء: “الحرام حرام والموضوع عامل زى واحد بيقولى عاوزين نتاجر فى الخمر او المخدرات علشان مكسبها حلو، فبقوله لا هذا حرام”. 

الأديان السماوية تُجمع على رفض الشذوذ البشري

وفى ذات السياق أكد الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، أن الأديان السماوية تُجمع على رفض الشذوذ البشري والخروج عن الفطرة السوية التي فطر الله الناس عليها، وتريدها فطرة نقية بلا إفراط ولا تفريط ولا شذوذ ولا مثلية ولا إلحاد.

قدرة الله عز وجل فوق قدرة جميع الخلق منفردين

واكد وزير الأوقاف، في بيان له أصدره اليوم الخميس، النظر إلى أمرين؛ الأول: هو أن قدرة الله عز وجل فوق قدرة جميع الخلق منفردين أو مجتمعين، وأن البشر مهما امتلكوا من التحصن بالعلم فإن ذلك – مع أهميته ودعوتنا إليه وتمسكنا به – لن يغني عنهم من الله شيئًا إن هم خرقوا السنن الكونية الإلهية وانتكسوا عن الفطرة الإنسانية السوية وجاهروا بالعداء رب الأرض والسماوات الذي أمره إذا أراد أمرًا أن يقول له كن فيكون، حيث يقول سبحانه: “حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلًا أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ” (يونس: 24).

الأمر الثاني: على الجميع أن يراجع ما ذكرته الأديان السماوية كلها عن عواقب من حادوا عن منهج الله وعصوا أمره واتبعوا شهواتهم وأهواءهم وأسرفوا في الانحراف والشذوذ، وعليهم أن يراجعوا تاريخ البشرية في ذلك، وأن يتدبروا ما قاله الحق سبحانه في سورة هود في خاتمة الحديث عن إهلاك قوم لوط بسبب شذوذهم الجنسي وجحودهم بآيات الله: “فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ مَنْضُودٍ مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ” (هود: 82 – 83)، فانظر إلى قوله تعالى “وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ”، وقل لدعاة الشذوذ ومروجي المثلية ما قاله الحق سبحانه على لسان لوط عليه السلام، لقومه: “أَلَيْسَ مِنْكُمْ رَجُلٌ رَشِيدٌ” (هود: 78).