الجيش الإسرائيلي يعلن بدء عملية عسكرية وسط غزة

أعلن الجيش الإسرائيلي، اليوم الخميس، شن غارات جوية على مشارف مخيم النصيرات للاجئين في وسط قطاع غزة، يأتي ذلك فيما تواصل العملية العسكرية الإسرائيلية لنصف عام أدت إلى مقتل وإصابة الآلاف من الأشخاص. 

الجيش الإسرائيلي يعلن بدء عملية عسكرية وسط غزة 

وذكر الجيش الإسرائيلي بأن:” الفرقة 162 أطلقت الليلة الماضية حملة عسكرية مباغتة في وسط قطاع غزة، حيث شنت غارات جوية على العشرات من البنى التحتية في مخيم النصيرات.

الجيش الإسرائيلي 

وذكر الجيش الإسرائيلي أنه:” وقبل دخول القوات إلى المنطقة، قام سلاح الجو الإسرائيلي بطلعات جوية هجومية على العشرات من البنى التحتية وسط القطاع”. 

وأضاف: “مجموعة القتال التابعة للواء 401، ومجموعة القتال التابعة للواء الناحال، والوحدات الأخرى تحت قيادة الفرقة 162 بدأت الليلة الماضية حملة مباغتة لتدمير البنى التحتية في وسط قطاع غزة”.

وتابع الجيش الإسرائيلي قائلاً: “تم تنفيذ النشاط المشترك للقوات المناورة وسلاح الجو بناء على توجيه استخباراتي دقيق يشير إلى وجود بنى تحتية والعديد من المخربين في المنطقة”.

هذا، وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم الخميس، بارتفاع عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي على غزة منذ بداية الحرب في السابع من أكتوبر. 

الصحة الفلسطينية:ارتفاع حصيلة العدوان الاسرائيلي إلى 33545 قتيلا

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية:” ارتفاع حصيلة العدوان الاسرائيلي الى 33545 قتيلا و 76094 اصابة منذ السابع من أكتوبر الماضي”.

واضافت وزارة الصحة الفلسطينية:” بوصول المستشفيات  63 شهيد و 45 اصابة خلال ال 24 ساعة الماضية نتيجة عدوان الاحتلال الاسرائيلي على قطاع غزة”. 

وذكرت أنه:” لازال عدد من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات لا تستطيع طواقم الاسعاف والدفاع المدني الوصول اليهم”. 

وفي وقت سابق من اليوم، حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأن تل أبيب سترد إذا تعرضت لأي هجوم،وجاءت هذه التهديدات أثناء زيارته لقاعدة طائرات إف-15. 

نتنياهو: نحن نمر بأوقات صعبة 

وقال نتنياهو: “نحن في أوقات صعبة، نحن في خضم حرب مستمرة في غزة بكل قوتها. بالإضافة إلى ذلك، نحن نواصل جهودنا المتواصلة لإعادة الرهائن لدينا، ولكننا نستعد أيضًا لمواجهة تحديات من جبهات أخرى”.

ويعد أسطول طائرات إف-15 الإسرائيلي هو السلاح الرئيسي للقوات الجوية للضربات بعيدة المدى.

أضاف نتنياهو: “لقد وضعنا مبدأ بسيطا: أي شخص يضربنا، نضربه”، في إشارة واضحة إلى التهديدات الإيرانية بتنفيذ ضربات ضد إسرائيل. مؤكداً : “نحن مستعدون للوفاء بمسؤولياتنا تجاه أمن إسرائيل، دفاعًا وهجومًا”.

ويأتي هذا التحذير وسط التحضير لضربة إيرانية ردًا على الغارة الإسرائيلية  في 1 أبريل التي ضربت مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق وأسفرت عن مقتل جنرالين من بين العديد من ضباط الحرس الثوري الإيراني. 

وبالأمس، ذكرت وكالة بلومبرج أن إيران قد تشن ضربات تشمل صواريخ عالية الدقة وطائرات بدون طيار تستهدف مواقع عسكرية وحكومية في إسرائيل بعد أن كررت إيران تعهدها.