التصعيد الإيراني الإسرائيلي تجسيد لتحذيرات مصر من تداعيات توسع الصراع بالمنطقة

أكدت قيادات حزبية وبرلمانية،  أن ما نشهده من تصعيد في الساحة الإيرانية-الإسرائيلية حالياً، ما هو إلا نتاج مباشر لما سبق وأن حذرت منه مصر من تخوفات اتساع دائرة الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، الأمر الذي ينذر بعواقب وخيمة ويهدد السلم والأمن الدولي، والذي يدفع ثمن غطرسة العدوان الإسرائيلي وصمت المجتمع الدولي عن ممارساته الوحشية وما يقوم به من تنفيذ عمليات عسكرية مجحفة للإنسانية، مشددين أن الأوضاع الراهنة لن تفيد أحد ولن يكون هناك منتصر وخاسر بين الدول، إنما الخاسر الوحيد هو صوت السلام والإنسانية في ظل التصعيد العسكري بالمنطقة على أكثر من جبهة.

عصام الرتمي: مصر ضامن وشريك رئيسي في حل أزمات المنطقة وتهدئة الصراع “الشرق أوسطي”

بداية، قال عصام الرتمي، مساعد الأمين العام لحزب حماة الوطن لشمال الصعيد، إن منطقة الشرق الأوسط باتت تواجه تمدد وتوسع في دائرة الصراع وهو ما حذرت منه مصر والرئيس السيسي من قبل بناء على استمرار أزمة غزة والصراع الفلسطيني الإسرائيلي، لافتًا إلى أن ضربات الحوثيين للسفن عبر مضيق باب المندب ومن بعدها صواريخ إيران تجاه إسرائيل يؤكد أن الرؤية المصرية بشأن تصاعد الأزمة في المنطقة كانت صحيحة وحقيقية.

وأضاف الرتمي في تصريحات صحفية له رصدها تحيا مصر، أنه طبقًا لرؤية مصر ولتهدئة الأوضاع في منطق الشرق الأوسط فيجب إقرار وقف إطلاق النار الفوري في غزة وأن يتم تطبيق هدنة إنسانية بقواعد واضحة تلتزم بها كافة الأطراف وبعدها البدء في إعادة إعمار غزة وبالتبعية استئناف عملية السلام الذي لن يكتمل سوى بوجود ورعاية مصرية ومصر أكدت ولا تزال أنها ستقوم بالدور المنوط بها في هذا الإطار.

وأكد الرتمي على أن مصر تتمتع بعلاقات قوية مع كافة الأطراف سواء الإقليمية أو الدولية وأن هذه العلاقات تأتي في ضوء وضوح الرؤية والموقف المصري تجاه القضايا المختلفة الأمر الذي ينعكس إيجابًا على المساعي المصرية لإرساء قواعد الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

وأوضح الرتمي أن مصر تعلنها منذ عقود أن استقرار الشرق الأوسط لن يحدث سوى بحل الأزمة الفلسطينية وجزء من هذه القناعة ظهر في ضوء حرص القاهرة منذ بداية الأزمة داخل قطاع غزة في أكتوبر الماضي على ألا تحدث أزمة إنسانية ومن ثم قامت بدور حيوي بل لعبت الدور الرئيسي في إدخال المساعدات من معبر رفح أو من خلال الاسقاط الجوي بالتنسيق مع الأطراف الأخرى.

مصر أكتوبر: إنهاء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة أصبح ضرورة تقتضيها التطورات بالمنطقة

ومن جانبه، قال المهندس أحمد الباز الأمين العام المساعد بحزب مصر أكتوبر، إن توسعة رقعة الصراع في المنطقة من شأنه أن ينذر بعواقب وخيمة وويلات تعاني منها كل دول العالم، مشيرا إلي أن مصر دائما ما كانت تحذر من توسعة رقعة الصراع وطول أمده فى الأراضي الفلسطينية.

وأكد “الباز” في تصريحاته التي يرصدها تحيا مصر، أن انهاء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة اصبح ضرورة تقتضيها الأوضاع والتطورات الراهنة فى المنطقة والعالم، منوها الي أن اسرائيل انتهكت كافة القوانين والمواثيق والأعراف الدولية والقت بالقرارات الدولية الشرعية عرض الحائط وهو ما يستوجب تدخل فوري من المجتمع الدولي لوقف تلك الانتهاكات.

وأشاد الأمين العام المساعد بحزب مصر أكتوبر، بموقف مصر وقيادتها السياسية من خلال حرصهم على التهدئة والتحذير من مخاطر التصعيد لكلا الجانبين الإسرائيلي والايراني والعالم، مؤكدا موقف مصر التاريخي الداعم للقضية الفلسطينية وحصول الأشقاء على حقوقهم التاريخية المشروعة وفقا للمرجعيات والمواثيق الدولية.

وأكد ” الباز”، أن القيادة السياسية المصرية  ممثلة فى الرئيس عبد الفتاح السيسي تعمل جاهدة لدفع واحياء مسارات السلام والتنمية في المنطقة والعالم، وتدعو للحكمة وضبط النفس والبعد عن الصراعات والحلول العسكرية والحروب التي تعاني من  ويلاتها كل الشعوب.

النائب أحمد الخشن: استمرار العدوان على غزة قد يفتح جبهات لحروب جديدة والهجوم الإيراني أثبت صدق الرؤى المصرية وواقعيتها

وفي نفس السياق، قال النائب أحمد الخشن، عضو مجلس النواب، إن مصر قادرة تماما على حماية مصالحها وأمنها القومي، لافتا إلى أن التوترات الأخيرة في المنطقة عقب الهجوم الإيراني بالصواريخ والمسيرات على اسرائيل، جاء ليؤكد صواب رؤية مصر وتحذيراتها المتكررة من قبل، بالعمل على وقف العدوان الإسرائيلي في غزة حتى لا يتسع نطاق الحرب.

ولفت “الخشن”، في تصريح صحفي له، إلى أن مصر تتصرف بحكمة وهدوء وأمنها القومي خط أحمر، وهو معلن منذ اندلاع الأزمة، لكن التوتر والهجوم الايراني يعود إلى عدوان اسرائيل وغطرستها ورفضها وقف الحرب من جهة، وعدم الاستماع لرؤى مصر وتحذيراتها أن المنطقة برمتها قد تجر للعنف والصدام اذ لم تتوقف حرب غزة من جهة ثانية.

وأوضح عضو مجلس النواب، أن مصر تلعب ولا تزال دورًا رئيسيًا في التوسط في الصراعات بالمنطقة وفي الحفاظ على السلام والاستقرار، وأن هجوم ايران يؤكد أن مصر كانت ولا تزال على حق في أن حرب غزة واستمرارها واستمرار العدوان الإسرائيلي سيجر المنطقة كلها للحرب، وبما لا يحمد عقباه.

وشدد عضو البرلمان: أن المنطقة اليوم بحاجة ماسة لوقف الحرب على غزة، بعد سقوط ألاف الشهداء وعشرات الالاف من المصابين، مشددا: الهجوم الإيراني أثبت صدق تحذيرات مصر من اتساع رقعة العنف في المنطقة طوال الفترة الماضية وانعكاساته الخطيرة وواقعيتها.

واختتم النائب أحمد الخشن، بالتحذير لمجلس الأمن والمجتمع الدولي أن استمرار الحرب على غزة، قد يفتح جبهات أخرى جديدة وعلى الجميع تضافر جهودهم للتصدي لما هو أت والعودة للسلام مرة ثانية.