التشكيك فى وساطة مصر قد يدفعها للانسحاب من القضية الفلسطينية

أكد الكاتب الصحفي ضياء رشوان، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، أن محاولات التشكيك في أدوار وساطة مصر قد يدفعها للانسحاب من دورها في الوساطة في الصراع الحالي، بالأراضي الفلسطينية.

رشوان: الأطراف الإسرائيلية تريد التسويف والتهرب من التوصل إلى اتفاق هدنة

وأضاف الكاتب الصحفي ضياء رشوان، في تصريحات ل لقناة “القاهرة الإخبارية”، نقلها موقع تحيا مصر،  أن الأطراف الإسرائيلية تريد التسويف والتهرب من التوصل إلى اتفاق هدنة ووقف إطلاق النار داخل قطاع غزة، وبالتالى تسعى إلى تشويه الدور المصري فى هذه المفاوضات وتعطيل اتخاذ إجراءات حاسمة فى هذا السياق. 

وتابع ضياء رشوان: ” الدور المصري ليس جديدا من أجل دعم القضية الفلسطينية والحفاظ على حقوق الشعب الفلسطيني، معقبا :”مشاركة مصر فى هذه المفاوضات جاءت بعد إلحاح أمريكي وإسرائيلي من أجل المشاركة”.

وفي وقت سابق قال الدكتور ضياء رشوان، الكاتب الصحفي، إنه تم تداول ادعاءات في إحدى الصحف الأمريكية الكبرى، وأخذ عنها عدد من وسائل الإعلام الأخرى، زعمت أن هناك مباحثات دبلوماسية ما بين مصر والجانب الإسرائيلي على الاطلاع على الخطط الإسرائيلية لاجتياح رفح الفلسطينية، وهذا يحمل ضمنا بأن مصر موافقة على الفعل، بل ومشاركة إسرائيل خططها.

رشوان: الدور المصري ليس جديدا من أجل دعم القضية الفلسطينية

وأضاف “رشوان”، خلال لقاء على قناة إكسترا نيوز، أن الهيئة العامة للاستعلامات أوضحت في بيان لها أن هذا مناف للموقف المصري الثابت في هذا الموضوع.

ولفت أن ومصر لم تقف فقط عند التلويح بالتحذير والتنبيه بمدى الخسائر والأضرار التي تتحقق فوريا بهذا الاجتياح لمنطقة بها قرابة نصف سكان غزة، بل حذرت على لسان رئيس الجمهورية من هذا الموضوع على الأقل 3 مرات في مناسبات ولقاءات مع مسؤولين كبار من كل العالم، أبرزها لقاء الرئيس السيسي مع 5 من قيادات الاتحاد الأوروبي لما له من عواقب وخيمة وكارثية على المنطقة.

رشوان: مصر تسعى للحفاظ على حقوق الشعب الفلسطيني

وكان ضياء رشوان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات  قد نفى نفيا قاطعا ما تم نشره بإحدى الصحف الأمريكية الكبرى، بادعاء أن مصر قد تداولت مع الجانب الإسرائيلي حول خططه للاجتياح المزمع لـ رفح.