الإسرائيليون يريدون الرد على الضربة الإيرانية.. والاختلاف حول توقيتها وحجمها

قال ضياء رشوان، الكاتب الصحفي، إن مجلس الحرب الإسرائيلي واستطلاعات الرأي التي أجريت أمس في إسرائيل تشير إلى أن الإسرائيليين يريدون الرد على الضربة الإيرانية، وهناك اختلاف حول توقيت وحجم هذا الرد، هل هو عمليات خاصة موجهة ضد أهداف مختارة داخل إيران لا تؤدي لانفجار كبير أم أكبر؟.

ضياء رشوان: الإسرائيليون يريدون الرد على الضربة الإيرانية.. والاختلاف حول توقيتها وحجمها

وأضاف “رشوان”، خلال استضافته ببرنامج “حديث الأخبار”، المذاع على قناة “إكسترا نيوز”، وتقدمه الإعلامية ريهام السهلي، أن إيران استبقت كل ذلك وقالت إنه إذا حدث أي رد، ولم تحدد نوعه، ستضرب بأقصى مما كان لديها في المرة الأولى.

وتابع: “تصرفات حكومة نتنياهو غير متوقعة في معظم الحالات، ودائما ما يكون هناك ما يسمى بالهروب للأمام، وكثير من محللي العالم كان رأيهم منذ أول دقيقة بأن حكومة نتنياهو لديها رغبة في توسيع الإطار الإقليمي للحرب حتى يكون هناك مساندة دولية، ونتنياهو نجح في هذا الاختبار في الهجوم الإيراني من خلال التحالف الأمريكي الفرنسي البريطاني وغيرها من الدول”.

ضياء رشوان عن الضربة الإيرانية: لأول مرة الصراع الإسرائيلي تمتد حدوده خارج الإطار العربي

قال ضياء رشوان، الكاتب الصحفي، إننا إزاء مشهد جديد في الشرق الأوسط في الصراع الدائم ما بين إسرائيل والآخرين، الآخرين المقصود بهم كانوا قبل ذلك الدول العربية والفلسطينيين، وأصبح هناك الآن طرف إقليمي جديد غير عربي، وبالتالي لأول مرة الصراع الإسرائيلي تمتد حدوده خارج الإطار العربي في مواجهة مباشرة.

هناك مواجهة غير مباشرة قائمة منذ سنوات ما بين إسرائيل وإيران

وأضاف “رشوان”، خلال استضافته ببرنامج “حديث الأخبار”، المذاع على قناة “إكسترا نيوز”، وتقدمه الإعلامية ريهام السهلي، أن هناك مواجهة غير مباشرة قائمة منذ سنوات ما بين إسرائيل وإيران عبر أصدقاء طهران ووكلائها وأذرعها، لكن كون إيران هي من تطلق أسلحتها من أراضيها على إسرائيل هذا شيئا مقصودا وهو تطور جديد.

ولفت أن الرد الإيراني بحسب تقارير كثيرة إسرائيلية وغيرها لم يحدث أشياء ضخمة في إسرائيل على المستوى المادي، لكنه أحدث سبق غير موجود من قبل، وبعض المحللين الغربيين بأن إسرائيل لديها خيارات ضيقة.