إيران لا تمتلك سلاحا نوويا

أكد رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل جروسي، إنه تم إبعاد مفتشي الوكالة عن مواقع المنشآت النووية الإيرانية، مؤكدا أن ايران أغلقت منشآتها النووية لاعتبارات أمنية يوم الاحد وأعادتها للعمل، الاثنين.

ووجه جروسي  خلال جلسة مجلس الأمن الدولي، الاثنين، تحذيرا من احتفاظ إيران باحتياطيات كبيرة من اليورانيوم المخصب لا يعني أن طهران تمتلك أسلحة نووية.

وبحسب ما أوردته وكالة “تاس” الروسية تابع جروسي أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية ليس لديها معلومات حول وجود برنامج نووي إيراني.

وأشار جروسي إلى أن: “حقيقة تراكم اليورانيوم عند مستوى مرتفع للغاية لا تعني تلقائيًا أن لديك أسلحة نووية”.

ونوه جروسي أيضًا إلى أنه يخطط لزيارة روسيا وأوكرانيا في المستقبل القريب.

متابعة بايدن من داخل غرفة العمليات هجوم إيران على إسرائيل

كشف مسؤول أميركي كان حاضراً داخل غرفة العمليات والتي تابع من خلالها الرئيس الأمريكي جو بايدن كواليس هجوم إيران على إسرائيل والذي جاء رداً على الهجوم الذي شنته الأخيرة على القنصلية الإيرانية فى العاصمة السورية دمشق وأدى إلى مقتل عسكريين في الحرس الثوري الإيراني.

متابعة بايدن من داخل غرفة العمليات هجوم إيران على إسرائيل

وذكرت شبكة “سكاي نيوز” نقلاً عن المسؤول الأمريكي “علمنا أن أكثر من 100 صاروخ باليستي كان في السماء، ولم نكن نعلم نتائج ذلك، وحتى شكل الدفاعات لم يكن واضحا”.

بايدن  من داخل غرفة العمليات لمتابعة هجوم إيران على إسرائيل

الولايات المتحدة متفاجأة من الهجوم الإيراني

وأكد مسؤولون بإدارة بايدن أن نطاق الهجوم الإيراني فاجأهم خاصة مع استخدام الصواريخ الباليستية، فيما أصدر الرئيس الأميركي تعليماته لفرقه بالاستعداد “إلى أقصى حد ممكن” للدفاع عن إسرائيل.

وأثناء ليلة الهجوم ومن مقر السفارة الإسرائيلية في واشنطن، تم نقل السفير الإسرائيلي مايكل هرتزوغ إلى البيت الأبيض ليكون إلى جانب بايدن في متابعة تطورات الهجوم الإيراني.

وبحسب المسؤول الأميركي ففي غرفة العمليات، وقف هرتزوغ وبايدن جنباً إلى جنب، لمتابعة آخر التطورات رغم من الخلافات الكبيرة بين واشنطن وتل أبيب حول حرب غزة.

وذكر أن الأجواء كانت متوترة داخل غرفة العمليات، فبينما بدا أن وابل الصواريخ قد توقف، فإن نجاح الدفاعات لم يكن واضحا، وأكد الإيرانيون للأمريكيين، من خلال قناة تواصل سويسرية، أن الهجوم قد انتهى.

وفي السياق ذاته، ففي تمام الساعة الرابعة صباحا بتوقيت إسرائيل، تحدث بايدن مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مشدداً على دعمه للدولة العبرية، وأشاد بالتفوق العسكري الإسرائيلي في التصدي للهجوم الإيراني.

كما ناقش بايدن مع ناتنياهو ضبط الأمور والتعامل بدقة مع جميع السيناريوهات.