أمريكا أدركت أن مصر لن تفرط في حقها أو حقوق الشعب الفلسطيني بأي وسيلة

قال المستشار رضا صقر رئيس حزب الاتحاد، إن لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي بوفد مجلس النواب الأمريكي، يؤكد إيمان وثقة المؤسسات الأمريكية وجهاتها المختلفة في دور مصر المحوري لحل النزاعات التي تشهدها المنطقة، وعلى رأسها في العدوان على غزة من جانب الاحتلال الإسرائيلي وغيرها من المناطق التي تشهد نزاعات مسلحة إقليميا.

رئيس حزب الاتحاد: أمريكا أدركت أن مصر لن تفرط في حقها أو حقوق الشعب الفلسطيني بأي وسيلة

وأضاف “صقر” – في تصريحات صحفية اليوم يرصدها تحيا مصر – أن اللقاء كان فرصة لتأكيد موقف مصر  الثابت من القضية الفلسطينية، وما يرتبط بها من ملفات خاصة فيما يتعلق بمخطط التهجير، الذي يكثف الاحتلال الإسرائيلي مساعيه من أجل تنفيذه، وهو ما لن تسمح به مصر، مشيرًا إلى أن مصر ترسل إلى المجتمع الدولي من خلال تلك اللقاء رسائل حول الوضع الكارثي الذي يشهده قطاع غزة.

رئيس حزب الاتحاد:  مصر تحشد دوليا لمواجهة الطغيان الذي يقوم بها الاحتلال في غزة

ونوه رئيس حزب الاتحاد، بأن مصر تحشد دوليا لمواجهة الطغيان الذي يقوم بها الاحتلال في غزة، حيث يمارس كافة الجرائم في القطاع، والتي أبسطها سياسة التجويع، فضلا عن جرائم القتل والقصف المتعمد لكل ما هو مدني، لافتا إلى أن تلك اللقاء فرصة للضغط الدولي على إسرائيل، والذي كان أحد نتائجه توصل مجلس الأمن الدولي لقرار بوقف إطلاق النار، والذي يجب أن تلتزم به إسرائيل.

رئيس حزب الاتحاد: الدبلوماسية المصرية تواصل جهودها الدولية لحماية حقوق الشعب الفلسطيني الشقيق

ولفت المستشار رضا صقر رئيس حزب الاتحاد، إلى أن الدبلوماسية المصرية تواصل جهودها الدولية لحماية حقوق الشعب الفلسطيني الشقيق، ومواجهة المخططات والمؤامرات التي يحيها الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدا أن مصر لن تفرط لا في حقها ولا في حقوق الأشقاء، وهي رسالة أدركتها القيادة الأمريكية.

هذا واستقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، وفداً من مجلس النواب الأمريكي، برئاسة النائب الجمهوري “أوجست فلوجر” رئيس اللجنة الفرعية لمكافحة الإرهاب، وعضوية عدد من نواب الكونجرس بالحزبين الجمهوري والديمقراطي، وذلك بحضور سامح شكري وزير الخارجية، واللواء عباس كامل رئيس المخابرات العامة.
وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المستشار د. أحمد فهمي أن اللقاء شهد تأكيد قوة ورسوخ الشراكة الاستراتيجية بين مصر والولايات المتحدة، مع تأكيد دور الكونجرس في تعزيز هذه العلاقات ودفعها لآفاق أرحب، لاسيما في ضوء التحديات المتعددة على المستويين الإقليمي والدولي.