من أرشيف “اليوم”.. كيف أمنت المملكة خيام الحجيج قبل 41 عامًا؟

تأمين ضيوف الرحمن خلال مواسم الحج المتعاقبة يعد أولوية قصوى للمملكة، إذ تحرص المديرية العامة للدفاع المدني، كل موسم على تطوير أدائها لضمان راحة حجاج بيت الله الحرام.
صحيفة “اليوم” كانت شاهدًا على مدار عقود على ما يبذله رجال الدفاع المدني من جهود لتأمين رحلة ضيف الرحم خلال موسم الحج.

من أرشيف

تأمين خيام الحجاج

وفي حوار نشرته اليوم في العام 1404 هـ بتاريخ 7 ذي الحجة، قال قائد قوة سلامة المشاعر المقدسة في ذلك الوقت الرائد محمد صالح مغربي، إن 90% من العاملين في السلامة جرى اختيارهم من مناطق مختلفة تعمل طوال الوقت للعمل خلال فترة الحج.

رجال الدفاع المدني يتحضرون لموسم الحج 1404

وأوضح أن “الدفاع المدني”، أجرى عملية تأمينية لخيام الحجاج في مشعر منى عبر رشها بمواد بمواد عازلة غير قابلة للاشتعال.
وأكد وجود لجنة جوية لتسهيل مهمة رجال الدفاع المدني ولجنة للتأكد من صلاحية المباني السكنية.
وأكد أن فرقة السلامة تشارك مع رجال المكافحة والإنقاذ في حالة لا سمح الله وقوع أي حوادث، علاوة على الدور التوعوي وإرشادهم غلى طرق السلامة الصحيحة والتي تكفل لهم حياة هانئة.

رجال الدفاع المدني يتحضرون لموسم الحج 1404

الدفاع المدني 1445 هـ

اليوم تبذل المديرية العامة للدفاع المدني، في المنافذ البرية والطرق السريعة المؤدية إلى العاصمة المقدسة والمدينة المنورة خلال حج هذا العام 1445هـ، جهودًا كبيرة لتسخير جميع الإمكانات البشرية والآلية، من خلال تجهيز 30 مركزًا موسميًا، للمحافظة على أمن وسلامة ضيوف الرحمن.
وتعمل المراكز على تنفيذ الخطة العامة لتدابير الدفاع المدني للتعامل مع الحالات الطارئة، ودعم مراكز الدفاع المدني الرئيسة في تلك المواقع، والإجراءات الوقائية والعمليات الميدانية لتوفير أعلى درجات الأمن والسلامة، والاستعداد الكامل بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة.

تأمين ضيوف الرحمن خلال مواسم الحج المتعاقبة يعد أولوية قصوى للمملكة

وكانت آخر الإجراءات التي اتخذها “الدفاع المدني” لتأمين سلامة الحجاج هو منع دخول واستخدام أسطوانات الغاز المسال بمختلف الأنواع والأحجام إلى مخيمات الحجيج ومقار الجهات الحكومية والخاصة بالمشاعر المقدسة، ابتداءً من صباح الأول من شهر ذي الحجة لعام 1445 هـ.
وأوضح “الدفاع المدني”، أن فرق الإشراف الوقائي والسلامة بالدفاع المدني ستتابع من خلال الجولات الميدانية والتفتيشية عدم استخدام الغاز داخل المشاعر المقدسة، ومصادرة كل ما يُضبط من مواقد تعمل باستخدام الغاز أو أسطوانات قد تُستخدَم في أغراض الطهي، مؤكدة تطبيق الإجراءات النظامية المقررة بحق المخالفين، بالتنسيق مع الجهات الأمنية.