مرصد مجاردة ثقيف الأثري.. شاهد على الحسابات الفلكية القديمة بالمملكة

ارتبط التقويم الزراعي في قرى جنوب الطائف بعلم الفلك وحركة النجوم ومطالعها، وعلى قمم جبال ثقيف وتحديدا في قرية المجاردة بمحافظة ميسان لازال المرصد الفلكي بعمر تجاوز ألف عام مستخدما في وقتنا الحاضر رغم تطور وسائل التقنية.
ويعد التقويم الثقفي الزراعي وفق الحساب المجردي، أحد التقاويم الزراعية القديمة في السعودية.

آلية عمل المرصد

يرتكز عمل المرصد على مزولة شمسية تسمى “صخرة الكحيلة”، لتحديد دخول الفصول الزراعية وأوقاتها.

مرصد مجاردة ثقيف الأثري.. شاهد على الحسابات الفلكية القديمة بالمملكة

حيث يُقدر عدد الأنجم الزراعية بـ 15 نجمًا، ولها منزلتان في السنة الزراعية، وتلك النجوم هي: الكف، والثريا، والمجيدح، والجوزاء، والمرزم، والذراع، ونجم النثرة، والطرف، والجبهة، والزبرة، والصُرف، والسماك، والسميك، والعقرب، والعقيرب.
ويعتمد المرصد على مراقبة حركة ظل صخرة الكحيلة لمدة 20 يومًا في السنة، في نهاية فصل الشتاء، لمعرفة دخول فصل الربيع والفصول الأخرى.

مرصد مجاردة ثقيف الأثري.. شاهد على الحسابات الفلكية القديمة بالمملكة

طريقة الحساب في المرصد

تقوم طريقة الحساب في المرصد على وظائف المكونات، فالمزولة الشمسية تقع في الجنوب الغربي، يقابلها في الجهة الشمالية 7 شواخص تسمى “النقور”، ولكل نقر نجم، وفي الجهة الجنوبية للمزولة تقع 3 مرازم في جبل النحاتة، لتحديد مواسم الزراعة.
وتعتمد معرفة دخول الفصول، خاصة الربيع والشتاء، على ظل المزولة، حيث يتم رصده قبل صلاة العصر في آخر يوم من أيام الشتاء، وهذا الظل يبدأ من أول شاخص (نقر) ثم ينتقل إلى الشاخص الثاني، حتى يصل ظل الصخرة، وفيما بعد على الشاخص السابع، ويسمى مرزم الربيع، حيث يثبت الظل على الشاخص في نجم المرزم الربيعي، ولا يمكن أن يمتد الظل بعد هذا المرزم، بل يبدأ في النزول مرة أخرى.

مرصد مجاردة ثقيف الأثري.. شاهد على الحسابات الفلكية القديمة بالمملكة

تقسيم الفصول الزراعية

يقسم مرصد مجاردة ثقيف الأثري الفصول الزراعية إلى الربيع ويسمى “أنث”، لأنه ميت ولا تثمر فيه المغروسات، والربيع “ذكور”، وخلاله تبدأ المغروسات في الإثمار وتستمر في الصيف، إضافة إلى القيظ، والخريف.
وتعتمد الزراعة في الشتاء على دخول الأنجم حسب ظل الصخرة، وتناسب أجواؤها زراعة الذرة والمجدول والسيال، وغيرها من الحبوب، كما يزرع في نجم الثريا والمجيدح والجوزاء البر، أو الحنطة، والشعير، والمغروسات الصيفية.