مذبحة النصيرات انتهاك صارخ للاتفاقيات الدولية

أدانت مملكة البحرين واستنكرت بشدة الاعتداءات الإسرائيلية على مخيم النصيرات وسط قطاع غزة، التي أسفرت عن استشهاد وإصابة عشرات المدنيين الفلسطينيين الأبرياء، أغلبهم أطفال ونساء، باعتبارها انتهاكًا صارخًا للمواثيق الحقوقية والاتفاقيات الدولية وقواعد القانون الدولي الإنساني، والقيم والأعراف الإنسانية كافة.
وجددت وزارة الخارجية البحرينية الدعوة للمجتمع الدولي، لا سيّما أعضاء مجلس الأمن الدولي، إلى ضرورة التدخل العاجل لضمان الوقف الفوري والدائم لإطلاق النار في قطاع غزة، وفرض تطبيق القرارات الدولية ذات الصلة بحماية المدنيين والأعيان المدنية، وإيصال المساعدات الإنسانية والإغاثية بشكل كامل وآمن ومستدام ودون عوائق، وتغليب الحلول الدبلوماسية لإنهاء الحرب المدمرة والمستمرة منذ أكثر من 8 أشهر، وإحياء مفاوضات السلام العادل والشامل، بما يلبي حقوق الشعب الفلسطيني الشقيق في إقامة دولته المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية.

600 شهيد في أسبوع

وتشير إحصائيات وزارة الصحة الفلسطينية إلى أن أكثر من 600 فلسطيني استشهدوا خلال أقل من أسبوع.
وأوضحت أن مجزرة النصيرات أمس، استشهد فيها أكثر من 274 فلسطينيًا، بينهم 64 طفلًا و57 امرأة.

وأعلن مستشفى كمال عدوان شمال قطاع غزة عن استقباله أكثر من 50 طفلًا خلال اليومين الماضيين، يعانون من سوء التغذية والجفاف، بسبب الحصار المشدد الذي يفرضه الاحتلال على شمال القطاع، ومنعه تدفق المساعدات والأدوية والمستلزمات الطبية والوقود.

وحذرت مؤسسات حقوقية، من خطورة انتشار المجاعة بين سكان قطاع غزة، الذي يعيش كارثة صحية وإنسانية متفاقمة.