جامعة الملك فيصل.. تدريب 58 من أعضاء هيئة التدريس على تقييم الطلاب

شهدت جامعة الملك فيصل اليوم، ختام فعاليات المعرض الختامي لمشاريع برنامج شهادة تقييم الطلاب، والذي ينظمه مركز جودة التقويم والاختبارات بوكالة الجامعة للشؤون الأكاديمية بالشراكة مع جامعة توركو الفنلندية.
وقدم في المعرض 20 مشروعاً يمثل تجارب لتطبيق أدوات التقويم في الكليات وأثرها، وكيف يمكن ترسيخ وتعميم هذه الممارسات المبتكرة كبديل للتقويم التقليدي إلى أدوات التقويم الحديثة التي تحسن من عملية التعليم والتعلم وبالتالي جودة التعليم والمخرج.

جامعة الملك فيصل.. تدريب 58 من أعضاء هيئة التدريس على تقييم الطلاب

تقييم الطلاب

وأكد نائب الرئيس للشؤون الأكاديمية الدكتور غازي العتيبي على أهمية برنامج شهادة تقييم الطلاب، في تطوير مهارات التقويم وإعداد الاختبارات لأعضاء هيئة التدريس، مشيراً إلى أن هذا البرنامج يُسهم في تحسين جودة التقويم والاختبارات وتدريب أعضاء هيئة التدريس على أفضل الطرق والوسائل في إعداد الاختبارات.
وأوضح أن هذه الدفعة هي الثالثة من برنامج شهادة تقييم الطلاب، حيث تم تنفيذه بالتعاون مع جامعة توركو الفنلندية لـ 58 من أعضاء هيئة التدريس من الجامعة يمثلون جميع كليات الجامعة.

وأشار إلى أن البرنامج يهدف إلى ترسيخ وتعميم الممارسات المبتكرة في التقويم كبديل للتقويم التقليدي، من خلال استخدام أدوات التقويم الحديثة التي تحسن من عملية التعليم والتعلم وبالتالي جودة التعليم والمخرج.
من جهتها، أوضحت الدكتورة تغريد المقيطيب، المشرف العام على مركز جودة التقويم والاختبارات، أن برنامج شهادة تقييم الطلاب يعد فرصة لأعضاء هيئة التدريس لإعادة النظر في الممارسات الحالية، واستكشاف أساليب جديدة تعزز من جودة التعليم وفعالية تقييم الطلاب في البرامج الأكاديمية.
وأضافت أن التقييم الفعال للطلبة ركنا رئيسيا في العملية التعليمية، فهو لا يقتصر على قياس مدى تحصيل الطلاب فحسب، بل يمتد ليشمل تعزيز التعلم والتطوير المستمر لمهارات الطلاب وقدراتهم.

جامعة الملك فيصل.. تدريب 58 من أعضاء هيئة التدريس على تقييم الطلاب

تطوير أعضاء هيئة التدريس

وبينت الدكتورة المقيطيب، أن البرنامج يرتبط ارتباطا مباشرا بأهداف رؤية المملكة 2030، وبخاصة الهدف الرامي إلى تنمية القدرات البشرية.
وأكدت أن البرنامج هو استجابة للحاجة الملحة لتطوير أعضاء هيئة التدريس في رفع جودة عمليات تقييم الطلاب، من خلال تصميم وتوظيف طرق وأساليب تقييم تشجع الطلاب على التفكير الناقد والتعلم الذاتي والمستمر.
وأشارت إلى أن البرنامج يُسهم في دمج التقنيات الحديثة، كأدوات الذكاء الاصطناعي وغيرها في عمليات التقييم لتعزيز استعداد طلابنا للتحول الرقمي.
ونوهت الدكتورة المقيطيب، إلى أن دور عضو هيئة التدريس في تحقيق هذه الغايات لا يمكن التقليل من شأنه، مؤكدة على أن ما تم اكتسابه من معارف ومهارات خلال هذا البرنامج سيترجم إلى رفع جودة التعليم وتحسين مخرجاته.