“بلينكن” يهاجم الصين قبل زيارته المرتقبة.. ماذا قال؟

شن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، هجوما على الصين.
وأشار إلى أن بكين تواصل ارتكاب جرائم إبادة جماعية، وجرائم ضد الإنسانية ضد الويغور وأقليات مسلمة أخرى في شينجيانغ بغرب البلاد.

خلافات الصين وأمريكا

يأتي هذا الهجوم قبل محادثات حساسة بين وزير الخارجية الأمريكي وكبار الدبلوماسيين الصينيين حول موضوعات من بينها الحرب في أوكرانيا والتجارة العالمية.
وفي تقرير صادر ذكر بلينكن إنه “يوثق الانتهاكات الجسيمة المستمرة لحقوق الإنسان في جمهورية الصين الشعبية.
وأكد إن جمهورية الصين الشعبية تواصل “ارتكاب الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية والعمل القسري وغيرها من انتهاكات حقوق الإنسان ضد الويغور، وغالبيتهم من المسلمين، وأفراد أقليات عرقية ودينية أخرى”.

احتجاز أكثر من مليون شخص

كما أشار إلى احتجاز أكثر من مليون شخص في المعسكرات والسجون واستخدام معسكرات إعادة التعليم في شينجيانغ، وانتهاكات أخرى ضد السكان الصينيين عموما.
وتنفي الصين بشدة وقوع انتهاكات في شينجيانغ وتقول إنها أنشأت “مراكز تدريب مهني” للحد من الإرهاب والنزعة الانفصالية والتطرف الديني.
وذكر مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأمريكية، في إفادة للصحفيين يوم الجمعة عن رحلة بلينكن، إن حقوق الإنسان ستكون من بين القضايا التي يثيرها بلينكن مع المسؤولين الصينيين، لكنه لم يتطرق إلى الوضع في شينجيانغ.