بعد انتقاد وزيرة بلجيكية لجرائم الاحتلال.. أزمة دبلوماسية بين بروكسل وتل أبيب | عربي ودولي - media24.ps
بعد انتقاد وزيرة بلجيكية لجرائم الاحتلال.. أزمة دبلوماسية بين بروكسل وتل أبيب | عربي ودولي


أثارت تصريحات وزيرة التعاون والتنمية البلجيكية، كارولين جينيز عن انتهاكات إسرائيل بحق الفلسطينيين، أزمة دبلوماسية بين بروكسل وتل أبيب.

كانت جينيز تحدثت في مقابلة مع صحيفة “دي مورجن” المحلية، نُشرت أمس الجمعة، عن قتل الأطفال الفلسطينيين ومسح قرى بكاملها من الخريطة وتدمير مدارس وأحياء ممولة من الاتحاد الأوروبي، وفقا لوكالة الأناضول للأنباء

وبحسب الموقع الإلكتروني لصحيفة “HLN” البلجيكية، “تمسكت الوزيرة جينّيز بكلامها الذي تسبب بمشكلة دبلوماسية بين بلادها وإسرائيل”.

ونقلت الصحيفة عن متحدث باسم الوزيرة قوله لوسائل الإعلام البلجيكية، إن جينّيز “غير نادمة على تصريحاتها في المقابلة”.

وأشارت الوزيرة أيضا إلى “دعم بلجيكا حل الدولتين في القضية الإسرائيلية الفلسطينية، فإذا تعرضت الديمقراطية وحقوق الإنسان لضغوط في أي مكان بالعالم، فسنعارض ذلك”، وفق المصدر نفسه.

وقالت جينّيز في تصريحاتها التي أعادت نشرها بعدة لغات على حسابها في منصة إكس (تويتر سابقا): “يُعد 2023 للأسف العام الأكثر دموية منذ فترة طويلة في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، حيث قُتل 218 فلسطينيًا و28 إسرائيليا، ومن بين القتلى الفلسطينيين 34 طفلا”.

وأضافت: “شهدنا أيضا تدميرا منظما للبنية التحتية على الجانب الفلسطيني في الأشهر الأخيرة، وهذا يدفع مجتمعات بكاملها إلى الخروج من قراها، وكثيرا ما تم تمويل تكاليف هذه البنى التحتية بشكل مشترك من خلال الدعم الدولي”.

وأردفت الوزيرة البلجيكية: “ما زلت أدين ذلك احتراما لجهود المجتمع الدولي، ومن المقرر أيضا إجراء محادثة جادة مع السفير الإسرائيلي حول هذا الموضوع في 7 سبتمبر الجاري”.

من جهتها، رحبت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية في بيان بتصريحات الوزيرة البلجيكية.

واعتبرت أن تلك التصريحات “تتسق تماماً مع القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية وتدعم حل الدولتين ومبادئ حقوق الإنسان كما أشارت إليها (الوزيرة البلجيكية)”.

وأدانت الوزارة “الهجوم الإسرائيلي البشع وغير المبرر الذي تمارسه الحكومة الإسرائيلية ضد الوزيرة وتصريحاتها”.

واعتبرت أن الهجوم الإسرائيلي يندرج “في إطار الدعاية التضليلية وترهيب الجهات التي توجه انتقادات لدولة الاحتلال ومحاولات لطمس حقيقة ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من ظلم تاريخي وعمليات قمع وتنكيل واضطهاد وتمييز عنصري تحدثت عنها عديد المنظمات الحقوقية والإنسانية ذات المصداقية بما فيها الإسرائيلية والأمريكية والأوروبية”.

وفي وقت سابق الجمعة، استدعت تل أبيب سفير بلجيكا لديها جان لوك بودسون، للتعبير عن “الاستنكار الشديد” بعد تصريح جينّيز عن انتهاكات إسرائيل بحق الفلسطينيين، بحسب صحيفة “تايمز أوف إسرائيل”.

كما قالت سفيرة إسرائيل في بروكسل إيديت روزنزفايج-أبو، عبر حسابها على منصة “إكس”، إن وزارة الخارجية احتجت للسفير البلجيكي وطلبت توضيحات بشأن تصريحات الوزيرة جينيز.