العوامية.. 6000 زائر في ختام فعاليات “عيد الرامس”

اختتمت فعاليات عيد الفطر المبارك في محافظة القطيف، التي أقيمت بمشروع الرامس في وسط العوامية تحت عنوان “عيد الرامس” وسط حضور تجاوز 6 آلاف زائر على مدى ثلاثة أيام.
وشهدت الفعاليات، باقة متنوعة من الأنشطة الترفيهية والتفاعلية التي تناسبت مع مختلف الأذواق والأعمار، شملت مسرحًا تفاعليًا، وعروضًا لفرق شعبية، وألعابًا تقليدية، والنهام، وركن الحناء، وركنًا خاصًا بالأطفال، وسوقًا شعبيًا، وعزفًا منفردًا.
إلى جانب مسابقات متنوعة وأركانًا ضمت الأكلات الشعبية الشهية.

أجواءً احتفالية بهيجة

وأضفت الفعاليات، التي استمرت على مدار 3 أيام، أجواءً احتفالية بهيجة على عيد الفطر المبارك، إذ وفرت فرصة مميزة للعائلات والأفراد لقضاء أوقات ممتعة، وتعزيز التواصل الاجتماعي، وإحياء التراث الشعبي الأصيل.
وحظيت الفعاليات بتقدير كبير من قبل الحاضرين، الذين أشادوا بتنظيمها المميز وتنوع الأنشطة التي وفرت لهم فرصةً رائعةً لقضاء أوقات ممتعة مع عائلاتهم وأصدقائهم في أجواء احتفالية مميزة.

تنظيم مميز

وأعرب مدير إدارة مشروع الرامس بوسط العوامية محمد التركي، عن سعادته بنجاح فعاليات “عيد الرامس”، مشيرًا إلى أن التنظيم المميز وتنوع الأنشطة وحرصهم على إرضاء جميع الأذواق أسهم في جذب هذا العدد الكبير من الزوار.
وأكد أن هذه الفعاليات تأتي ضمن جهود إدارة المشروع المستمرة لتعزيز التواصل مع المجتمع المحلي وتفعيل دورها الاجتماعي.
وأضاف: أثبتت فعاليات “عيد الرامس” نجاحها في إحياء أجواء عيد الفطر المبارك، ونشر البهجة والسعادة بين أهالي محافظة القطيف بشكل خاص والمنطقة الشرقية بوجه عام، وتعزيز مكانة مشروع الرامس كوجهة مميزة للترفيه والتواصل الاجتماعي.
وتابع: حرصنا على تنويع الفعاليات لتناسب جميع الأذواق والأعمار، ونشكر كل من أسهم في إنجاح هذا الحدث، ونعدكم بمزيد من الفعاليات المميزة في المستقبل ليسعد أهالي المنطقة وزائريها.

إثراء الحركة السياحية

كما أشار التركي إلى أن الفعاليات هدفت إلى إثراء الحركة السياحية في المنطقة، وتوفير الفرص الترفيهية للمواطنين والمقيمين، ومشاركة المجتمع هذه المناسبة السعيدة.
كما نوه بمساندة ودعم الجهات الأمنية والخدمية وعلى رأسهم محافظة القطيف للفعاليات، مما ساهم في ظهورها بالمستوى اللائق الذي يسعد زوارها بما يقام من فعاليات تراثية وشعبية، وفعاليات أطفال متنوعة، وعروض ومسابقات ثقافية.