الشرقية.. حصر 250 نوعًا من أشجار الفاكهة وتوصيف 50 صنفًا وسلالة

حققت محطة البذور والتقاوي بالمنطقة الشرقية إنجازات في مجال المحاصيل البستانية، حيث بلغت نسبة إنجاز الأعمال المتعلقة بهذا القطاع مراحل متقدمة، وذلك بفضل الجهود المتميزة التي بذلها فريق العمل بالمحطة.
وأوضح الدكتور مهدي طراد، خبير أشجار الفاكهة، أنّه تمّ خلال الفترة الماضية القيام بأكثر من 80 زيارة ميدانية مكثفة شملت مختلف مناطق الشرقية، بهدف حصر الموارد الوراثية لأشجار الفاكهة.
وقد أثمرت هذه الجهود عن حصر 250 موردًا وراثيًا، تمّ تصنيفها وتقييمها بدقة.
وأضاف الدكتور طراد، أنّ 50 موردًا من هذه الموارد الوراثية تمّت توصيفها وتحديد خصائصها ومميزاتها، وذلك تمهيدًا لاختيار أفضل الأصناف والسلالات لزراعتها ونشرها بين المزارعين.

الشرقية.. حصر 250 نوعًا من أشجار الفاكهة وتوصيف 50 صنفًا وسلالة

سلالات واعدة

وتابع أنّ عملية الإكثار شملت العديد من أنواع وأصناف أشجار الفاكهة المُهمة، مثل: التين، التوت، الرمان، السدر، الليمون، الترنج، البوميلو، البابايا، واللوز الاستوائي.
وقد تمّ إنشاء حقل خاص بأمهات الفاكهة يحتوي حاليًا على 23 موردًا وراثيًا، بإجمالي 130 شجرة مزروعة.

خلال اليوم الحقلي الذي نفذه مكتب فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمحافظة الأحساء

وأشار الدكتور طراد، إلى أنّ عملية التقييم التي تمّت لأصناف أشجار الفاكهة قد أفضت إلى تصنيف 14 موردًا كسلالات واعدة ومبشرة، يمكن اقتراحها للاعتماد ونشرها على نطاق واسع، لما تتمتع به من خصائص مميزة من حيث الإنتاجية والجودة ومقاومة الأمراض والآفات.

الشرقية.. حصر 250 نوعًا من أشجار الفاكهة وتوصيف 50 صنفًا وسلالة

جاء ذلك خلال اليوم الحقلي الذي نفذه مكتب فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمحافظة الأحساء ممثلا بمحطة مركز البذور والتقاوي والشتلات بعنوان ”الزراعة الحقلية الشتوية والصيفية وإنجازات مشروع التركيبة المحصولية وزراعة محصول الكينوا“، بحضور مدير عام فرع الوزارة بالمنطقة الشرقية المهندس فهد الحمزي، ومدير عام مكتب الوزارة بالأحساء المهندس محمد الرشيد، وعدد من مدراء الجهات الحكومية ذات العلاقة.

خلال اليوم الحقلي الذي نفذه مكتب فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمحافظة الأحساء

زيادة الإنتاجية

وأكد المهندس الحمزي، أن وزارة البيئة والمياه والزراعة حريصة على تطوير استراتيجياتها الزراعية نحو تنمية اقتصادية شمولية مع الحفاظ على الموارد الأساسية وزيادة إنتاجيتها من خلال المساهمة في التنوع البيولوجي.
وقال إن العمل قائم على حصر وتقييم وتوثيق الموارد الوراثية النباتية للمحاصيل الحقلية والبستانية، والتي تهدف إلى إنتاج بذور وتقاوي وشتلات لأصناف وسلالات محلية جيدة ومتأقلمة ومعتمدة.

الشرقية.. حصر 250 نوعًا من أشجار الفاكهة وتوصيف 50 صنفًا وسلالة

وفي ذات السياق أكد مدير عام مكتب الوزارة بالأحساء المهندس محمد الرشيد، أن مراكز إنتاج البذور والتقاوي والشتلات تعتبر أحد المحاور الرئيسية للتنمية الزراعية، وذلك عن طريق حل المشكلة القائمة بين الإنتاج الزراعي والزيادة السكانية، والنظر لمعدل ارتفاع أسعار الغذاء العالمية نتيجة ارتفاع مدخلات الإنتاج مقارنه بالإنتاجية.

خلال اليوم الحقلي الذي نفذه مكتب فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمحافظة الأحساء

وقال الدكتور حمد سعد، الخبير في المحاصيل التركيبية وزراعة الكينوا: إن من المبررات الهامة لزراعة الكينوا بالمملكة العربية السعودية توافر مساحات شاسعة من الأراضي المتأثرة بالملوحة التي يمكن استغلالها من خلال زراعتها بمحاصيل جديدة وواعدة أكثر تحملاً للملوحة وتعتبر الكينوا من هذه المحاصيل المتحملة للملوحة العالية سواء ملوحة مياه الري أو ملوحة التربة.
وقال د الصبحي فرجاوي خبير المحاصيل الزراعية: تعمل محطة مركز البذور والتقاوي بالمنطقة الشرقية على جمع وتقييم العديد من السلالات المحلية للقمح والشعير والذرة الرفيعة والدخن، بهدف انتقاء وانتخاب سلالات مبشرة تقدم للاعتماد قادرة على منافسة الأصناف التجارية المستوردة من حيث الإنتاجية ومقاومة الأمراض والتأقلم مع الظروف البيئية للمنطقة إضافة الي الجودة التكنولوجية.