الثلاثاء.. نائب أمير الشرقية يرعى حفل تخريج 61 طالبًا بفنون الطهي

يرعى بعد غد الثلاثاء صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن بندر بن عبدالعزيز آل سعود نائب أمير المنطقة الشرقية، حفل تخريج 61 طالبا من الدفعتين الرابعة والخامسة من الدبلوم والدبلوم المشارك بالإضافة لعدد من طلاب الدبلوم المكثف بالأكاديمية السعودية لفن الطهي «زادك» بمقر الغرفة التجارية بالدمام.
وذلك بعد أن أنهى الخريجون متطلبات التخرج التي تؤهلم للإلتحاق بسوق العمل كطهاة محترفين بمعايير عالمية تتواكب مع تحقيق مستهدفات رؤية 2030 في برامج تمكين الشباب بمختلف المجالات الحياتية.

وأعربت رئيس مجلس إدارة الأكاديمية السعودية لفن الطهي رانيه معلا ، عن شكرها وتقديرها لهذه الرعاية الكريمة من نائب أمير المنطقة الشرقية، التي تأتي امتدادً لاهتمام سموه الكريم ودعم أمير المنطقة الشرقية، الرئيس الفخري للأكاديمية.
وأكدت على الدور الكبير الذي قدمه شركاء النجاح من الداعمين بالقطاعين الحكومي والخاص، لتعزيز الأهداف التعليمية للأكاديمية وتعظيم أثر رسالتها المجتمعية تجاه أبناء وبنات هذا الوطن الغالي.

التحاق بسوق العمل

وأوضحت معلا، أن حفل التخرج يمثل عيدًا متجددًا للخريجين، يحتفلون خلاله بثمار جهدهم طوال فترة الدراسة، ويستعدون لبدء صفحة جديدة لتطبيق المهارات التي تعلموها على أرض الواقع بمجال عملهم دعمًا لرؤية المملكة 2030، والتي تهدف في أحد برامجها لتمكين الشباب في مختلف المجالات، ومن ضمنها تخريج طهاة محترفين.
وبينت أن الحفل سيشهد تخريج 61 طالبًا من الدفعتين الرابعة والخامسة منهم 26 خريجا من دبلوم السنتين إضافة إلى 35 خريجا من نخبة خريجي برنامج 6 أشهر.
حيث أصبح الخريجون جاهزون للالتحاق بسوق العمل بعد امتلاكهم الأدوات والمهارات المطلوبة وخضوعهم لبرامج تدريبية وتعليمية متخصصة في مجال الطهي، وهو ما سيخلق مزيدا من الفرص الوظيفية والمميزات المتاحة لهم بفنادق ومطاعم عالمية وجهات أخرى مختصة بقطاع الأغذية، إضافة إلى فرص الابتعاث الخارجي لشهادة البكالوريوس وإمكانية استقطابهم كأساتذة معيدين في الأكاديمية.
يذكر أن ”زادك“ هي أكاديمية وقفية وطنية غير ربحية تهدف لنقل الإرث الثقافي للمطبخ السعودي لكل أرجاء العالم بكل جودة واحترافية، إضافة إلى تدريب الطلاب والطالبات الموهوبين في هذا المجال، وتمكينهم في قطاع الأغذية ليصبحوا طهاة محترفين، سعيا لتوطين مهنة الطاهي بمعايير عالمية وتأكيد الدور الذي تقدمه الأكاديمية علميا وثقافيا واجتماعيا لخدمة الفرد والمجتمع .