التواصل مع الحجاج تطور بفضل التبادل الثقافي والتجاري

أوضح المطوف أيمن بانة أن للطوافة تاريخ عريق في خدمة الحجاج، وكان هناك تواصل عن طريق التبادل الثقافي والاجتماعي والتجاري فيما بينهم، ثم تطورت العملية حتى الوصول إلى مرحلة التحول من مؤسسات إلى شركات، واليوم تم التحول إلى مرحلة الضيافة وهي تجويد أكثر للخدمات مع استمرارية الأعمال الأساسية للطوافة.

مبادرات خدمة الحجاج

وتابع بأن هناك العديد من المبادرات، منها المستمرة من الأعوام السابقة ومنها ما تم التوسع فيها، مثل مبادرة طريق مكة ومنصة نسك وبطاقة نسك للحاج والتي تثري تجربة الحاج، وأصبحت أكثر شمولية وتحمل معلوماته، وبالتالي دخوله للباصات وللمشاعر وسهولة التحقق من معلومات الحاج وما إذا تابع لنا اولا.

وأضاف “بانة” أن هناك اهتمام حقيقي بالمسؤولية الاجتماعية والاستدامة فيها منذ إدراجها من أهداف المملكة 2030، وهناك تعظيم للعمل لخدمة الأطراف ذات العلاقة، والاستدامة تتحقق في ظل وجود المنهجية والاستراتيجية الواضحة، وتسعى لحوكمة المسؤلية الاجتماعية وتنفيذ الأهداف المبنية وتقديم الخدمات التي تتلمس احتياجات المجتمع والجهات المستفيدة.

المطوف أيمن بانة