إعداد نموذج استرشادي عربي لاتفاقية مكافحة الفساد

قال رئيس هيئة الرقابة ومكافحة الفساد “نزاهة”، مازن بن إبراهيم الكهموس، إن نزاهة تعمل وفقاً لرؤية 2030 الهادفة لأن تكون المملكة نموذجًا ناجحًا ورائدًا في العديد من المجالات من بينها مكافحة الفساد وتعزيز الجهود المحلية والدولية الرامية لمكافحة الفساد وجرائم غسل الأموال المرتبطة بها.
وأضاف خلال كلمته في الملتقى العربي الثاني لهيئات مكافحة الفساد ووحدات التحريات المالية، أن الملتقى يأتي من أجل تكريس سياسة عدم التسامح مع الفاسدين.

ورحب “الكهموس” بالجهود المبذولة من قبل خبراء الدول العربية والمنظمات الدولية المشاركة في هذا الملتقى لوضع نموذج استرشادي لعقد اتفاقية أو مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون المحلي وتبادل الخبرات بين جهة إنفاذ القانون المعنية بمكافحة الفساد والوحدة المعنية بالتحريات المالية وذلك وفق الاتفاقيات والمعايير وأفضل الممارسات الدولية ذات الصلة.
وأكد على تعزيز التنسيق بين السلطات الوطنية بما يذلل الصعوبات والتحديات المرتبطة بالتعاون الإقليمي والدولي واسترداد الموجودات والحد من الملاذات الأمنة للفاسدين وأموالهم.
وشکر “الكهموس” رئاسة أمن الدولة على تنظيم هذا الملتقى، وجميع الدول العربية والمنظمات الدولية على حضو ملة في إعداد النموذج الاسترشادي.
وأعرب عن أمله في أن يكون النموذج أداة فعالة في الدول لمكافحة الفساد، موجها الشكر لكل من ساهم في عمل النموذج الاسترشادي