Google تطلق برامج لتعزيز مهارات مطوّري الألعاب الإلكترونية في السعودية – أخبار السعودية

شكرا على متابعتكم خبر عن Google تطلق برامج لتعزيز مهارات مطوّري الألعاب الإلكترونية في السعودية – أخبار السعودية

أعلنت Google عن برامج تدريبية جديدة لتعزيز مهارات مطوّري الألعاب الإلكترونية والطلاب وصانعي المحتوى ولاعبي الرياضات الإلكترونية في السعودية، وذلك بالشراكة مع مركز ريادة الأعمال الرقمية (CODE) عبر برنامج قيم فاوندرز ومبادرة Ignite التابعان لوزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، بالإضافة إلى الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية.

ووفقاً لاستراتيجية السعودية الوطنية للألعاب والرياضات الإلكترونية، تهدف المملكة إلى توفير أكثر من 39 ألف فرصة عمل في مجال تطوير الألعاب ونشرها، إضافةً إلى البنية التحتية اللازمة لذلك وغيرها من الأعمال بحلول عام 2030. وتلتزم شركة Google بدعم هذا الهدف من خلال برامج تطوير المهارات بالتعاون من الشركاء المحلّيين.

وستعمل برامج Google التدريبية على دعم مواهب السعودية في مجال الألعاب في جوانب التطوير والنشر والتوزيع وتحقيق الربح. وتركّز هذه البرامج التدريبية على خمسة جوانب أساسية:

تعليقاً على الإعلان عن برامج التدريب، قال المدير العام التنفيذي لدى Google في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أنطوني نقاش: «هناك زخم لبناء منظومة متكاملة للألعاب في المملكة ويسعدنا أن نلعب دوراً مهماً في تحقيق ذلك. برامجنا تركز على بناء مهارات كوادر الألعاب في المملكة من الطلاب إلى مطوري البرامج ولاعبي الرياضات الإلكترونية وصناع محتوى الألعاب، مع التركيز على تطوير البرامج والنشر والتوزيع على Google Play وYouTube وكسب الربح. تسعدنا الشراكة مع وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات والاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية ونأمل للمزيد من التعاون في المستقبل».

ومن جهته قال مدير عام مركز ريادة الأعمال الرقمية، عبدالله الشمراني: «قطاع الألعاب في المملكة العربية السعودية، قطاع واعد ويحمل فرصاً كبيرة للنمو، ونحن في مركز ريادة الأعمال الرقمية ملتزمون في دعم وتطوير هذا القطاع ونؤمن أن قطاع الألعاب سيساهم في خلق الفرص، عبر تعزيز الابتكار والإبداع ليسهم في الناتج المحلي».

وتقدّم شركة Google الدعم لشركائها في المملكة العربية السعودية، مثل Sandsoft,Savvy Gaming Studio وNine66، من خلال توفير الإحصاءات المتعلقة بالألعاب الإلكترونية عبر منتجات وخدمات Google مثل عمليات البحث الأكثر رواجاً عن ألعاب الفيديو والألعاب الشائعة على منصات Google لتعزيز جهودهم في نشر الألعاب وحملاتهم التسويقية.

وقال الرئيس التنفيذي في Sandsoft ديفيد فرنانديز: «يسعدنا مشاركة Google لجهودنا في بناء منظومة للألعاب تتسم بالمهارات المتطورة وشاملة في المملكة العربية السعودية. يوفر استثمار Google في كوادر ألعاب الفيديو دفعة في مهاراتهم التقنية وفي ثقتهم في أنفسهم».

وفي نفس السياق علق يانك ثيلر، الرئيس التنفيذي لSavvy Games Studios «يسر Savvy Games Studios العمل مع Google لتدريب الجيل القادم من رواد الأعمال والنجوم في مجال الألعاب. تؤكد المبادرات المهمة مثل هذه على التزامنا بجعل المملكة العربية السعودية مركزاً عالمياً لتطوير الألعاب، ومساعدة الشركات الرائدة مثل Savvy Games Studios في توظيف وتدريب والاحتفاظ بألمع المواهب. وأخيراً، تحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية وخلق فرص للمواهب الشابة».

وتقدّم Google مجموعة من المنتجات والخدمات لمساعدة شركات الألعاب الإلكترونية حول العالم في إقامة أعمالها وتطويرها والتواصل في ما بينها. وتضم هذه المنتجات والخدمات إعلانات Google و Google Play وGoogle Cloud وYouTube.

تستفيد شركات الألعاب الإلكترونية من التكنولوجيا على مستوى عالمي ومن الأداء وإمكانية زيادة الأرباح من خلال استخدام Google Cloud التي تساعد هذه الشركات في تطوير ألعابها والاستجابة بسرعة وتقديم خدماتها للاعبين بشكل جدير بالثقة.

وعلق مصعب المالكي، الرئيس التنفيذي لSpoilz: «باستخدام Google Cloud، تمكنا من الاستفادة من تحليلات البيانات بشكل أكثر كفاءة مما أدى إلى إطلاق ناجح للعديد من ألعابنا، وخاصة لعبتنا الأخيرة، Last Letter، التي فاقت التوقعات في غضون أسبوع. كانت مجموعة منتجات وخدمات Google الشاملة لا تقدر بثمن بالنسبة لصناعة الألعاب السعودية، حيث مكنت هذا القطاع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال رؤى متعلقة تحديداً بالألعاب الإلكترونية».

وتوفّر Google Cloud أيضاً حلولاً مفتوحة المصدر تستند إلى تقنيات الذكاء الاصطناعي وتعلّم الآلة لتشغيل وتطوير الألعاب التي تستهدف جمهوراً واسعاً حول العالم، وتقديم تجارب إيجابية للمستخدمين. تستفيد عدة شركات، مثل Spoilz، من خدمة Google Cloud لتقديم تجربة لعِب فريدة للاعبين في المملكة العربية السعودية والشرق الأوسط، وذلك بمساعدة الذكاء الاصطناعي وتحليلات البيانات.