“علّام” ضمن الأفضل.. منتجات “سدايا” تنافس عالميا لتحقيق رؤية 2030

شكرا على متابعتكم خبر عن “علّام” ضمن الأفضل.. منتجات “سدايا” تنافس عالميا لتحقيق رؤية 2030

أعلنت الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي “سدايا”، اليوم، عن إدراج نموذج “علّام” التابع لها ضمن منصة Watsonx في شركة IBM بوصفه أحد أفضل النماذج التوليدية باللغة العربية في العالم، وذلك خلال مؤتمر (IBM Think 2024) الذي بدأت أعماله اليوم في مدينة بوسطن الأمريكية ويستمر 3 أيام.
وجاء إتاحة نموذج علّام التوليدي للغة العربية بنسخته التجريبية في منصة watsonx التابعة لشركة IBM العالمية، تتويجًا للعمل التطويري الدؤوب الذي خضع له النموذج منذ إطلاقه التجريبي؛ إلى أن حظي بشهادة الشركة العالمية بوصفه أفضل نموذج توليدي باللغة العربية في الوقت الراهن.

نموذج علّام التوليدي

يعمش إدراج نموذج علّام التوليدي للغة العربية بنسخته التجريبية على منصة watsonx ، ثقة شركة IBM العالمية بالبنية الرقمية والقدرة التقنية للنموذج ويأتي لتسريع عملية إطلاق قدراته الكاملة كأحد أفضل النماذج التوليدية باللغة العربية.
وتأتي خطوة إدراج نموذج علّام التوليدي للغة العربية في منصة watsonx نظيرًا للمعايير العالية التي يمتاز بها النموذج، ما أسهم في اختياره من منصة واتسون إكس لإدراجه للمجتمع المقّيم.

توليد المحتوى العربي

تعكس الشراكة بين سدايا ممثلة بنموذج علّام وشركة IBM ممثلة بمنصة watsonx المستوى الفني المُتقدّم الذي وصل إليه نموذج علّام في نسخته التجريبية، من حيث القدرات الفنية في توليد المحتوى العربي بكامل مجالاته: (الثقافية، الأدبية، العلمية، الأكاديمية..) وبقية العلوم الإنسانية الأخرى، ليكون نموذجًا تنافسيًا من بين بقية النماذج اللغوية الأخرى.
ويخضع نموذج علّام لاختبارات صارمة ومعايير دقيقة لتجهيز بنيته التقنية والتدريبية؛ ليكون مؤهلًا لمُنافسة النماذج التوليدية الأخرى؛ ما توّج بإتاحته في منصة watsonx التابعة لشركة IBM لإخضاعه لمزيد من عمليات التقييم الاحترافية والتسريع بإطلاق قدراته الكاملة سعيًا إلى الوصول لنموذج احترافي يتمتع بتنافسية عالية في هذا المجال.

رؤية السعودية 2030

تحرص المملكة على مراعاة انسجام كافة مشاريعها المرتبطة بالذكاء الاصطناعي والتقنيات المُتقدمة مع أخلاقيات الاستخدام المسؤول؛ ولذلك ينصب تركيزها على أهمية منتجاتها ومراعاتها للأخلاقيات بعيدًا عن الدخول في معترك السباقات العالمية؛ وتراهن في ذلك على تقديم منتجات بقدرات عالية وتقنيات متقدمة لا تنافس إقليميًا فقط؛ بل عالميًا.
وتأتي جهود الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا) مُنسجمة مع مُستهدفات رؤية السعودية 2030 بقيادة سمو ولي العهد -حفظه الله- بأن تكون المملكة مركزًا تقنيًا عالميًا لأحدث التقنيات المتقدمة والتقنيات المُرتبطة بالذكاء الاصطناعي.