خارجية النواب تبحث اليوم آخر المستجدات على الساحة الدولية

شكرا لكم لقراتكم خبر عن خارجية النواب تبحث اليوم آخر المستجدات على الساحة الدولية والان مع تفاصيل هذا الخبر

تعقد لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، برئاسة النائب كريم دورويش، اجتماعًا اليوم الخميس، لعرض آخر المستجدات على الساحة الدولية، وذلك بحضور المجلس المصري للشئون الخارجية.

خارجية النواب تبحث اليوم آخر المستجدات على الساحة الدولية

وفي وقت سابق، أكد  النائب كريم درويش، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، أن التصريح الذى أبداه أحد أعضاء الحكومة الاسرائيلية باستخدام السلاح النووى ضد الشعب الفلسطينى لا يعكس فقط تطرفه ورغبته فى إبادة الشعب الفلسطينى بل أن هذا التطرف يشمل كافة أعضاء الحكومة الإسرائيلية، ولا ينفى هذا التوجه ما تم من اجراءات لتجميد عضوية الوزير الاسرائيلى؛ فاستهداف المدارس ومحيط المستشفيات وسيارات الاسعاف والمبانى السكنية والمساجد والكنائس وموظفى وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين والصحفيين مما ادى لاستشهاد عشرة الاف من المدنيين الابرياء بالإضافة لعشرات الاف من المصابين غالبيتهم من النساء والأطفال هو عمل ممنهج لتلك الحكومة فلم يسلم الفلسطينيون العزل من الضربات الجوية حتى فى المناطق المفترض ان تكون محمية بموجب القانون الدولى الانسانى.

تطرف الحكومة الاسرائيلية

وقال  درويش فى بيان له رصده موقع تحيا مصر، إن تطرف الحكومة الاسرائيلية ورغبتها الانتقامية اللا محدودة أو محددة زمنياً ومكانيا جراء الخسائر البشرية والمادية التى تكبدتها وموقف الرأى العام الاسرائيلى يزيد من تطرفها وعدوانها الوحشى على المدنيين بشكل لم يسبق له مثيل منذ نشوء المنظمات الأممية والإقليمية فى اربعينيات القرن الماضى وينذر بعواقب وخيمة لاتساع رقعة النزاع فى المنطقة.

إصلاح مجلس الأمن

وأشار البيان، إلى أن الحكومة الاسرائيلية وصلت لمرحلة من عدم الاتزان مما يتطلب من المجتمع الدولى أن يتحمل مسئولياته فى حفظ السلم والأمن الدوليين ورفع المعاناة الانسانية التى يتكبدها الشعب الفلسطينى الأعزل والذى يناضل منذ 75 عاما لنيل حقه المشروع فى اقامة دولة المستقلة على خــــــــطوط 4 يونيو 1967 وعلى المجتمع الدولى أن يبحث بشكل جدى فى إصلاح مجلس الأمن بعد اخفاقه مرارًا فى حفظ السلم والأمن الدوليين وهى مهمته الأساسية والتى نشات الامم المتحدة لتحقيقها.

رخصة العدوان على الشعب الفلسطينى

ولفت  إلى أن المجتمع الدولى هو الذى أعطى حكومة الاحتلال رخصة العدوان على الشعب الفلسطينى بذريعة ما سمى الدفاع الشرعى الذى لا ينسجم بشروطه  القانونية والانسانية  مع ما تقوم به اسرائيل من جرائم الحرب والابادة الجماعية.