في ذكرى ميلاد ليلى مراد.. أشهر قصة حب في تاريخ السينما المصرية التي انتهت بالخيانة

شكرا على قرائتكم خبر عن طريق والان في ذكرى ميلاد ليلى مراد.. أشهر قصة حب في تاريخ السينما المصرية التي انتهت بالخيانة تفاصيل هذا الخبر

يحل اليوم السبت 17 فبراير ذكرى ميلاد الفنانة الراحلة ليلى مراد، والتي تعد من أبرز وأهم فنانات الوطن العربي ليس فقط في مصر، فهي أحد ألمع نجمات الفن العربي، اشتهرت بصوتها الخلاب وحضورها المتميز، ولقبها الجمهور “بصوت الحب”، ومرت بصعوبات كثيرة، وحكايات لاحقت بها وخاصة عقب ارتباطها بـ أنور وجدي حيث اشتهرا بثنائي الشاشة، كما لاحقتها اتهامات بالعمل مع الموساد وسر اعتناقها الإسلام.

 

قصة حب ليلى مراد وأنور وجدي

 

كان أول لقاء بين ليلى مراد وأنور وجدي، أثناء تصويرها بطولة فيلم روميو وجوليت، حيث جاء لها أحد العاملين في الأستوديو وأخبرها بأن الفنان أنور وجدي ينتظرها ويريد مقابلها وهي لم تكن التقت به من قبل، وعندما تقابلا طلب منها مساندته في أول عمل من إنتاجه، قائلًا: “أنا وضعت كل ما أملك من أموال مع مجموعة من الشركات لإنتاج الفيلم ومش عايز غير ليلى مراد، أنا لسه في بداية حياتي وإنتي لازم تساعديني”.

 

وافقت ليلى مراد على طلب الفنان أنور وجدي، وذلك على الرغم من عدم إعطائه لها أجرها المرتفع، والذي قُدر وقتها بـ 15 جنيهًا مصريًا، وقدمت بطولة فيلم ليلى بنت الفقراء.

وبدأت قصة حب ليلى مراد وأنور وجدي، أثناء تصوير فيلمهما ليلى بنت الفقراء، وفي أحد أيام التصوير اصطحب أنور وجدي ليلى مراد في سيارته، وقال لها: “يا سلام يا ليلى لو اتجوزتك وعشت معاكي على طول.. لترد ليلى ساخرة: مرة واحدة كده؟.. ليرد أنور وجدي: وفيها إيه يعني، أهو ساعات ربنا يستجيب دعا الواحد، يارب تتجوزيني يا ليلى”.

 

وفاجأ أنور وجدي وليلى مراد الجمهور، وأثناء تصوير آخر مشهد في فيلم ليلى بنت الفقراء، والذي كان حفل زفاف، وفي وجود عدد كبير من الصحفيين، أعلن أنور وجدي عقد قرانه على ليلى مراد في محكمة مصر الابتدائية، وذلك قبل انتهاء التصوير بيومين.

تزوجت النجمة الراحلة ليلى مراد من الفنان أنور وجدي، وكان من أشهر قصص الحب في الوسط الفني على مر العصور، واشتهرت علاقتهم بالرومانسية التي كانت تظهر للجميع على الشاشة، حيث كانت علاقتهما مصدر إلهام لجمهورهما واعتبرها البعض كقصة حب قيس وليلى، وشبها آخرون بـ روميو وجوليت واستمر زواجهم قرابة 8 سنوات ثم سرعان ما انفصلا بالطلاق حيث كانت “وجدي” من الشخصيات الغيورة والعصبية، كما اتسم بالسيطرة ورفض مشاركتها في أعمال بعيدة عنه.

 

جاء الطلاق الأول لـ ليلى مراد من أنور وجدي، بطريقة غريبة آثارت الجدل حينها حيث استيقظت من النوم على صوته وهو يصرخ باحثا على “كمون” لترد عليه “مراد” أنه لا داعي لهذه الثورة وأنها ستُحضره له، فقام بتطليقها دون مبرر، استطاع عدد من الأصدقاء المقربين لهم، أن يعيدو هذه العلاقة مرة أخرى.

 

 وقالت بعض الروايات أن الفنانة ليلى مراد، لم تشعر بالراحة، وشعرت بخيانته له مما جعلها تراقبه من خلال ارتدائها “ملاية لف” وذهبت وراءه لتجده في شقة مع عشيقته لتكون هذه هي الفرصة الأخيرة لـ “وجدي”، ولكن حتى الآن لم يثبت صحة هذه الرواية من عدمها.

 

إسلام ليلى مراد

 

كانت ليلي مراد يهودية  الديانة وفي عام 1946 أعلنت إسلامها، وذلك فترة أوائل شهر رمضان من ذاك العام، حيث استيقظت في صباح أحد الأيام على صوت آذان الفجر حيث أُعجبت بصوت المؤذن، مما جعلها توقظ “وجدي” وتخبره برغبتها في اعتناق الدين الإسلامي ليخبرها بقول الشهادة ثم بدأت في الوضوء لتُصلي ركعتين، ثم ذهبت في صباح اليوم التالي لمشيخة الأزهر وأعلنت إسلامها أمام الشيخ محمود أبو العيون وقامت بالذبح ووزعت على الفقراء والمحتاجين.

 

رغبت ليلى مراد في تأدية فرض الحج، ولكن انشغالها بالتصوير حال دون ذلك، فأردات تأدية أغنية لتوديع الحجاج وهي أغنية “يارايحين للنبي الغالي” واحدة من أجمل وأشهر أغانى الحج فى مصر، وهى أغنية للشاعر أبو السعود الأبيارى وتلحين رياض السنباطى، واستمرت على الدين الإسلامي إلى أن توفت عام 1995.

 

إشاعات في حياة ليلى مراد

 

كانت هناك مشاحنات كثيرة بين ليلى مراد وأنور وجدي بسبب الغيرة التى وصلت إلى حد الاعتداء عليها بالضرب، وحاول بعد طلاقهما أن يصب عليها غضبه، بل سعى إلى الإضرار بها، فأخذ يشيع أنها زارت إسرائيل، وسرب النبأ إلى بعض الصحف والمجلات، وكان قبل الطلاق قد عمد إلى انتزاع ورقة من جواز سفرها وهى عائدة من السفر، وزعم أن تلك الصفحة كان عليها تأشيرة دخولها وخروجها من إسرائيل، وفى تلك الفترة كانت الدول العربية تشترك فى جهاز موحد لمقاطعة إسرائيل، وكان مقره فى دمشق العاصمة السورية، وكانت المقاطعة تنصب على الشركات التى تتعامل مع إسرائيل وعبر الفنانين الذين يتعاطفون معها أو يتبرعون لها بالأموال أو يزورونها.

وما إن ترددت الشائعة التى أطلقها عن قيام ليلى مراد بزيارة إسرائيل حتى قامت أجهزة المقاطعة فى دمشق بمنع عرض أفلامها فى سوريا والمنطقة العربية، ليجد أنور وجدى نفسه الخاسر الوحيد، فأفلامه التى أخرجها كلها كانت من بطولة ليلى مراد وشملها قرار المقاطعة، وعندما شعر بفداحة الخسارة المادية، التى تعرض لها بدأ يطرق كل الأبواب لكى ينفى أن تكون ليلى مراد قد زارت إسرائيل، ويلح فى طلب رفع المقاطعة عن أفلامه التى قامت ببطولتها

 

فكان انتشار شائعة عملها مع الموساد الإسرائيلي الأمر الذي أحزنها بشكل كبير، ذهبت لشراء الصحف، وفوجأت بعنوان عريض في أحد الإصدرات الصحفية يقول “ليلى مراد جاسوسة إسرائيلية”، وللأسف علمت ليلى مراد بالأمر وباتهامها بأنها تعمل لصالح إسرائيل وهو ما جعلها تشعر بالحزن الشديد، كانت وقتها في سوريا وغضبت وأجرت اتصالات بالمسئولين في مصر حتى تنفي عن نفسها هذه التهمة”.