خلال حفل أفطار ” رجال أعمال إسكندرية”.. محمد هنو:”الجمعية تحرص على تحسين مناخ الأعمال ودعم التنمية الاقتصادية

حفل الأفطار  السنوي لرجال أعمال إسكندرية

حفل الأفطار السنوي لرجال أعمال إسكندرية

ياسر أبو العز

 قال محمد هنو رئيس مجلس إدارة جمعية رجال أعمال اسكندرية المصرية  إن من أهم ما تحرص عليه الجمعية  ،تحسين مناخ الأعمال ودعم التنمية الاقتصادية، وتحقيق التبادل التجاري وتحسين مناخ الاستثمار، كذلك تطوير وتدريب الموارد البشرية ، فضلا عن المبادرات المصرية المجتمعية المستمرة.

اقرأ ايضا:بارتفاع بنسبة 24.3%..482.3 مليون ريال صافي ربح “سينومي سنترز” خلال الربع الأخير من 2024

حفل الأفطار السنوي لجمعية رجال أعمال اسكندرية 

جاء ذلك خلال حفل الأفطار السنوي للجمعية بحضور السفيرة سها جندي وزيرة الهجرة المصرية  ، ولفيف من المسئولين والشخصيات العامة  المصرية وأعضاء مجلس النواب، في مقدمتهم حسام هيبة، رئيس الهيئة العامة للاستثمار، الشحات الغتوري، رئيس مصلحة الجمارك، الدكتور طارق الهوبي، رئيس الهيئة القومية لسلامة الغذاء، واللواء عصام النجار، رئيس الهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات، وأحمد الوكيل، رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية، والدكتور أشرف العربي، رئيس المعهد القومي للتخطيط، والنائب أحمد السجيني، رئيس لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، والسفير كريسيان بيرجر، سفير الاتحاد الأوروبي في مصر، و عدد من وفود السفارات الأجنبية، وقيادات وأعضاء الجمعية.

الفرص الاستثمارية المتاحة 

جانب من حفل الأفطار  السنوي لرجال أعمال إسكندريةجانب من حفل الأفطار السنوي لرجال أعمال إسكندرية

و أكد محمد هنو في كلمته، أنهم تطرقوا خلال إفطار العام الماضي للعديد من التحديات التي تواجه الاقتصاد ومجتمع الأعمال بينما الحديث يتجه الأن إلى الفرص المتاحة وكيفية استثمارها إلى جانب التعامل مع هذه التحديات،قائلا’  الحديث اليوم أصبح أكثر عن الفرص المتاحة وهو ما يدعونا للتفاؤل، موضحا أهمية إصلاح الجهاز الإداري للدولة، حيث أن كفاءة العمل الحكومي تمثل نقلة نوعية لهم عند تحقيفها، وخطوة مهمة لدفع القطاع الخاص ليؤدي دوره في التنمية’

تمويل المشروعات المتوسطة ومتناهية الصغر

وقدم هنو، عرضا لأنشطة ومشروعات الجمعية خلال العام الأخير، أكد خلاله عقد العديد من الاجتماعات والحلقات النقاشية مع مختلف المؤسسات والجهات الحكومية، فضلا عن تقديم دراسات وأوراق عمل لكبار المسئولين في الحكومة، كما تطرق لمساهمات الجمعية في الدفع بكثير من المشروعات لتحقيق التنمية المجتمعية من خلال تمويل المشروعات المتوسطة ومتناهية الصغر، حيث قدمت الجمعية خدمات وتمويلات لما يزيد عن 620 ألف عميل من خلال 116 فرع في 19 محافظة، إلى جانب حرصها على التدريب والتأهيل من خلال إنشاء مركز الشرق الأوسط للتدريب والتأهيل الإداري والتجاري، ووحدة لتنمية الأعمال لدعم الصناعة وتقديم خدمات لها، وغيرها العديد من الاجتماعات مع جهات دولية ودبلوماسية وجهات مانحة، لخدمة المجتمع.

عملية التنمية في مصر

وقالت السفيرة سها جندي، وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، إن جمعية رجال أعمال اسكندرية، واحدة من أقدم جمعيات  رجال الأعمال وأعرقها، بها الكثير من الخبرات، ورجال الأعمال المتميزين الذين يستحقون دائما الإشادة، والذين هم جزء لا يتجزأ من عملية التنمية في مصر ودعم الاقتصاد المصري، لافتة إلى فخرها بالجمعية، ولمحافظة الإسكندرية التي هي دائما مركزا لالتقاء المزيد من الحضارات والثقافات، وعلى مر تاريخها كانت بوتقة لكثير من الجاليات الأجنبية لتستقر بها، فهي في ماضي وحاضر التاريخ المصري مدينة متميزة، وننتظر أن تكون أيضا محافظة المستقبل مثلما كانت محافظة التاريخ والتراث والحضارة.

التدريب من أجل التوظيف

وأضافت وزيرة الهجرة، أن أهم ما يشغل وزارة الهجرة والحكومة المصرية، هو التدريب من أجل التوظيف، فهذا الملف هو أحد أهم الملفات التي تسعى وزارة الهجرة إلى أن يكون لها دور عظيم به، لأن الوزارة بالفعل لديها تجربة ناجحة مع الجانب الألماني في هذا الصدد ، وهذه التجربة المصرية الألمانية تتمثل في المركز المصري الألماني للوظائف والهجرة وإعادة الإدماج، فهذا المركز استطاع أن يدرب ما يزيد عن 29 ألف مصري ومصرية، فضلا عن تدريب لـ 350 من أبنائنا بدءا من العام الماضي فقط،  توفر لديهم عبر التدريب التدريب والتأهيل كافة المعايير الألمانية والأوروبية التي يتطلبها سوق العمل، الأوروبي، لافتة إلى أنه من الشركاء الأساسيين للوزارة هي وكالة المعونة الألمانية.

توقيع الشراكة المصرية الأوروبية 

وأشارت الوزيرة، إلى أنها تعمل حاليا على توسيع هذه التجربة مع المفوضية الأوروبية بحيث تكون تجربة مصرية أوروبية وليست مصرية ألمانية فقط، وجرت مشاورات مع نائب رئيس المفوضية الأوروبية حول الدفع بهذه التجربة نحو التنفيذ خلال الفترة المقبلة، مشيرة إلى أن هذه المباحثات كانت اللبنة الأولى للتعاون والاتفاق الذي أجريت  بإشراف الرئيس  عبد الفتاح السيسي، الذي دعا لاستقبال رئيسة المفوضية الأوروبية، وتوقيع الشراكة المصرية الأوروبية التي كان من ضمنها 6 مجالات ، مجال الهجرة واحدا من هذه المجالات التي سعدت الوزارة بأن تكون ولو جزء ضئيل منه.

 ملف تطوير الهجرة النظامية

وأوضحت الوزيرة، أن ملف تطوير الهجرة النظامية الرسمية التي تستطيع أن تحترم رغبات ومتطلبات السوق المصري، وأن تراعي احتياجات الأسواق الأوربية الذي أصبح الكثير منها أسواق  تحتاج الشباب للعمل بها، فهذا التعاون هو الذي دائما ما تسعى له وزارة الهجرة المصرية مع العديد من الدول، متمنية أن يكون هناك مزيد من التعاون مع جمعية رجال أعمال اسكندرية في الكثير من الملفات على رأسها هذا الملف، خاصة وأن وزارة الهجرة حريصةعلى دعم ملفات الاستثمار في مصر من خلال المستثمرين في الخارج.

الفرص متاحة دائما للاستثمار في مصر

من جانبه، وجه السفير كريستيان برجر، سفير الاتحاد الأوروبي في مصر، الشكر لجمعية رجال أعمال اسكندرية على الدعوة والاحتفال سويا، مشيرا إلى اعتزازه بالشراكة المميزة والعميقة والاستراتيجبة مع جمعية رجال أعمال الاسكندرية، في مجال الأعمال والاقتصاد، والطاقة وغيرها من المجالات، لافتا إلى أن الفرص متاحة دائما للاستثمار في مصر، وتطوير التعاون معها باستمرار.


حفل الأفطار السنوي لرجال أعمال إسكندرية

جانب من حفل الأفطار السنوي لرجال أعمال إسكندرية